30 ألف داعشي على قيد الحياة والقاعدة في اليمن تقتل 20شخصاً

حذّرت الأمم المتحدة، من احتمال كبير لعودة الهجمات الإرهابية قبل نهاية العام خصوصاً مع وجود 30 ألف داعشي على قيد الحياة، في حين شنّت القاعدة هجمات في اليمن أدت إلى مقتل 20 شخصاً.

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم السبت إلى المخاوف العالمية من مخاطر عودة الهجمات الإرهابية في العالم ومقتل 20 شخصاً على يد القاعدة في اليمن ومخاوف من سباق تسلح جديد بين موسكو وواشنطن وزيادة الأخيرة الضغط على نظام مادورو وتوتر الوضع بين واشنطن وبيونغ يانغ.

الأمم المتحدة: موجة جديدة من الهجمات الإرهابية ممكنة قبل نهاية العام

وحذّرت الأمم المتحدة، بحسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية، من احتمال كبير لعودة الهجمات الإرهابية قبل نهاية العام.

وفي تقرير، يرسم المراقبون المتخصصون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة صورة مقلقة لحركة متطرفة عالمية لا تزال تشكل تهديداً كبيراً على الرغم من النكسات الأخيرة.

ويثير الخبراء مخاوف بشأن 30000 مرتزق سافروا إلى أراضي ما تسمى "الخلافة" للقتال والذين ربما لا يزالون على قيد الحياة.

ويقول التقرير: "ستكون آفاقهم المستقبلية مصدر قلق دولي للمستقبل المنظور. قد ينضم البعض إلى تنظيم القاعدة أو غيرها من الأفرع  الإرهابية الأخرى التي قد تظهر. بعضهم سيصبح قادة أو متطرفين".

ويستند التقرير إلى المعلومات التي قدمتها وكالات الاستخبارات في الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، ويقدم لمحة عن التفكير الجماعي بين أجهزة الأمن في جميع أنحاء العالم.

الجيش الأمريكي يصف داعش في أفغانستان بأنه تهديد للغرب

وتحدثت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية في تقرير لها إلى وجود انقسام بين كبار مسؤولي الجيش والمخابرات في الولايات المتحدة حول مقدار التهديد الذي يشكله داعش في أفغانستان للغرب.

ووصف القادة العسكريون الأمريكيون فرع داعش الأفغاني بأنه مشكلة متنامية قادرة على إلهام وتوجيه الهجمات في الدول الغربية، بما في ذلك الولايات المتحدة.

ولكن مسؤولي المخابرات في واشنطن يختلفون، حيث يقولون إن داعش غير قادر في الغالب على تصدير الإرهاب إلى جميع أنحاء العالم.

وبحسب الصحيفة إن الاختلافات بين الجيش الأمريكي ومجتمع الاستخبارات في واشنطن حول أفغانستان تكاد تكون دائمة مثل الحرب نفسها. واختلف البنتاغون ووكالات التجسس لفترة طويلة حول قوة طالبان وفعالية الحملة العسكرية في أفغانستان.

وأكدت إن إبقاء قوات مكافحة الإرهاب في أفغانستان هو جوهر النقاش الداخلي لإدارة ترامب حول مستقبل الحرب.

مسؤولون يمنيون: تنظيم القاعدة يقتل على الأقل 20 في معسكر بجنوب اليمن

ونقلت الصحيفة عينها عن مسؤولين يمنيين وزعماء قبائل إن تنظيم القاعدة استهدف معسكراً عسكرياً في محافظة أبين جنوب اليمن، مما أسفر عن مقتل 20 جندياً على الأقل وإشعال مواجهات استمرت لساعات.

وبدأ الهجوم حوالي منتصف الليل، حيث أطلق مسلحون قنابل صاروخية على المعسكر التابع لأفراد قوة يمنية دربتها الإمارات العربية المتحدة.

ثم قام المسلحون باجتياح المخيم، والاستيلاء على المعدات والأسلحة ومصادرتها، قبل إشعال النار فيها، وفقاً لقادة القبائل. ولم تعلن القاعدة مسؤوليتها على الفور، لكن المسؤولين قالوا إن الهجوم يحمل كل بصمات الجماعة المتشددة.

ترامب: اختبارات الصواريخ الكورية تخالف قواعد الأمم المتحدة ولكني ما زلت أتأمل خيراً في كيم

ونقلت صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الجمعة، إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لن يخيب آماله على الرغم من احتمال أن تشكل التجارب الصاروخية الأخيرة لبيونغ يانغ انتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة.

وأضاف في سلسلة من التغريدات أن كوريا الشمالية "أجرت اختباراً على ثلاثة صواريخ قصيرة المدى خلال الأيام الأخيرة. هذه التجارب الصاروخية لا تشكل انتهاكاً لاتفاقية سنغافورة الموقعة، ولم تكن هناك مناقشات حول الصواريخ قصيرة المدى عندما تصافحنا".

وتابع أن تلك التجارب "قد تشكل انتهاكاً للأمم المتحدة، لكن الزعيم كيم لا يريد أن يخيب آمالي عبر انتهاك الثقة. هناك الكثير الذي يمكن لكوريا الشمالية أن تجنيه كما أن هناك الكثير الذي يمكنها أن تخسره".

معاهدة الصواريخ المتوسطة المدى بين واشنطن وموسكو انتهت ولكن ماذا عن الصواريخ الطويلة المدى؟

ونبقى في الصحيفة عينها حيث انقضت في يوم الجمعة المعاهدة التاريخية الخاصة بالصواريخ النووية المتوسطة المدى، مما يفتح الطريق أمام جيل جديد من الصواريخ الأرضية يلقي بظلاله على مستقبل اتفاقيات الحد من التسلح.

وتم إنهاء مصير معاهدة عام 1987 في فبراير عندما أصدرت إدارة ترامب إشعاراً بأنها ستنسحب من الاتفاقية في غضون ستة أشهر، في أعقاب مزاعم أمريكية بأن صاروخ كروز روسي انتهك شروطه. ومن المقرر أن ينتهي سريان اتفاق موازٍ يحد من الأسلحة النووية طويلة المدى للولايات المتحدة وروسيا، ويطلق عليه اسم نيو ستارت.

بولتون يحضر اجتماع 6 أغسطس في البيرو حول فنزويلا

ونقلت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية عن  مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن مستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير التجارة ويلبر روس سيرأسان وفداً أمريكياً في مؤتمر أولي تعقده دول تعترف بزعيم المعارضة خوان غوايدو كرئيس لفنزويلا.

الولايات المتحدة تلغي تأشيرات كبار المسؤولين الفنزويليين المرتبطين بمادورو

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية يوم أمس، بحسب الصحيفة عينها،  أنها ألغت تأشيرات العديد من كبار المسؤولين الفنزويليين وعائلاتهم المحسوبين على  الرئيس نيكولا مادورو بسبب انتهاكات مختلفة لحقوق الإنسان.

(م ش)


إقرأ أيضاً