78 آلية وُضعت في خدمة لجان الطوارئ في مقاطعة قامشلو

وضعت إدارة بلديات مقاطعة قامشلو 78 آلية تحت خدمة لجان الطوارئ في المقاطعة، وأوقفت بعض أعمالها بشكل مؤقت في ناحيتي تل حميس وتل كوجر.  

أوقفت بلديات مقاطعة قامشلو بعض أعمالها نتيجة الحرائق التي اندلعت في المقاطعة، ووضع جُل طاقتها لإطفاء الحرائق، ومساندة لجان الطوارئ في نواحي وبلدات وقرى المقاطعة.

الرئيسة المشتركة لبلديات مقاطعة قامشلو شرفين شاقو بيّنت إلى أنهم كإدارة بلديات مقاطعة قامشلو شكلوا لجان الطوارئ في كافة بلديات المقاطعة، وكل لجنة تتألف من مجموعة من أعضاء المؤسسات المتواجدة في المقاطعة كأعضاء الهلال الأحمر الكردي، وفوج الإطفاء، وقوات الحماية، وأعضاء لجنة الاقتصاد.

الهدف الرئيسي من لجان الطوارئ تدخل بشكل سريع في حال حدوث أي طارئ ضمن مقاطعة قامشلو، ولعبت لجان الطوارئ دوراً فعالاً خلال الفيضانات التي اجتاحت إقليم الجزيرة أواخر شهر آذار المنصرم، والآن تلعب دوراً لا يُستهان به لإخماد الحرائق التي تندلع في مناطق إقليم الجزيرة.  إلا أن الحرائق التي تندلع في المنطقة تخرج في معظم الأحياء عن السيطرة، لأنها وبحسب مسؤولي الإدارة الذاتية الديمقراطية معظم الحرائق مفتعلة والهدف منها ضرب الأمن الغذائي في المنطقة.  

78 آلية وُضعت تحت خدمة لجان الطوارئ في مقاطعة قامشلو

وكخطوة لدعم لجان الطوارئ ارتأت إدارة بلديات مقاطعة قامشلو لإيقاف بعض الأعمال الخدمية، ووضع آلياتها في خدمة أفواج الإطفاء المتواجدة في المقاطعة والبالغة عددها 19 فوج، حيث وضعت 20 صهريجاً خاصاً بالبلديات بالإضافة لـ 20 صهريج آخر وضعها الأهالي في خدمة الإدارة، و38 جرار وعدد من التريكسات في خدمة لجان الطوارئ وأفواج الإطفاء.

وحول الأعمال التي تم إيقافها بشكل مؤقت نوّهت شرمين شاقو بأنه تم إيقاف تزفيت بعض الطرق القريبة من المحاصيل الزراعية في ناحيتي تل حميس وتل كوجر لتلافي حدوث حرائق، ولوضع الآليات في خدمة لجان الطوارئ.

ومن المقرر أن تباشر بلديتي ناحيتي تل حميس وتل كوجر أعمالها فور انتهاء موسم الحصاد.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً