80 شخصاً في الشيخ مقصود والأشرفية عيدهم مختلف.. من هم؟

لا يحتفلون بالعيد مثل الجميع، فبينما تتوقف غالبية فئات المجتمع عن العمل ويتفرغون للاحتفال بالعيد، يواصل عمال النظافة في حي الشيخ مقصود والأشرفية عملهم وهمهم الوحيد الحفاظ على نظافة الأحياء خلال أيام العيد كما على مدار الأيام الأخرى.

80 شخصاً في حيي الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب شمال سوريا، عيدهم ليس كعيد البقية، فبينما يحتفل الجميع بعيد الأضحى المبارك ويتبادلون الزيارات، يبدأ عمال النظافة صباحهم بجمع القمامة من الشوارع وهدفهم الحفاظ على نظافة الأماكن خلال أيام العيد حيث تمتلاً الشوارع بالأطفال.

ويباشر 80 عاملاً من عمال النظافة مع عدتهم من آليات وجرارات في حي الشيخ مقصود والأشرفية (بني زيد)، عملهم صباحاً.

 في اليوم الأول من العيد ينظف العمال الشوارع ويعودون في اليوم التالي ليجدوا أن نأن عملهم تضاعف بعد تراكم أكوام القمامة في الأزقة من الخضروات وأعلاف الأكباش وغيرها من النفايات.

وتستغرق ساعات العمل النظافة 17 ساعة في اليوم على شكل مناوبات بين العمال، المناوبة الأولى من الساعة 6 صباحاً حتى 3 بعد الظهر، ومن الساعة 3 بعد الظهر حتى 11 مساءً.

وقال عامل النظافة عصام شيخ أحمد "في اليوم الثاني من العيد الأضحى بدأنا بالعمل لتنظيف المدينة من النفايات، كما أن عملنا يتطلب المثابرة حيث لا يمكن تجاهله لأن نتائجها ستظهر بشكل سلبي في المجتمع وتؤدي لتفشي الحشرات والأمراض".

ودعا أحمد أهالي الحي أن يكونوا أكثر تعاوناً مع عمال النظافة لتكون المدينة في أبهى صورة حيث أن نظافة المدينة هو عنوان حضارتها.

وفي نفس السياق أشار المشرف على عمال النظافة بمدين حلب شورش ميدوني أن عمال البلدية بدأوا عملهم كما هم معتادون في الأيام الأخرى من حيث العدد والآليات ضمن مناوبتين في الدوام الرسمي.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً