800 طفل وامرأة يغادرون مخيم الهول وأردوغان يلجأ إلى البلطجة لاستعادة اسطنبول

في الوقت الذي تستمر فيه قوات سوريا الديمقراطية بملاحقة الخلايا النائمة لمرتزقة داعش، أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا إن نحو 800 طفل وامرأة سيغادرون مخيم الهول، فيما قالت تقارير إعلامية إن أردوغان لجأ إلى البلطجة من أجل إسكات المعارضين له قبل انتخابات بلدية إسطنبول التي خسرها مرشحه.

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم إلى ملاحقة الخلايا النائمة لداعش في سوريا وأوضاع مخيم الهول، إلى جانب تطرقها إلى الانتخابات التركية والتوتر الأمريكي الإيراني والأوضاع السودانية والجزائرية.

الحياة: "قسد" تواصل ملاحقة فلول "داعش" شرق سورية

وفي الشأن السوري تطرّقت صحيفة الحياة إلى ملاحقة الخلايا النائمة لداعش وقالت "أكّدت قوات سورية الديمقراطية (قسد) استمرار عملياتها العسكرية لملاحقة عناصر "داعش" في مدينة دير الزور (شرق سورية). وأعلنت تفكيك خلايا تضم 51 عنصراً مرتبطا بـ "داعش" الإرهابي.

وأعلنت "قسد" في مؤتمر صحافي اليوم (الأحد) أن "قواتها وفي إطار الحملة الثانية لملاحقة فلول التنظيم، تمكّنت من إلقاء القبض على 51 شخصاً بينهم عناصر تابعين لداعش إضافة إلى ضبط كميات من الأسلحة". وقال القيادي في "قسد" صايل الزوبع، في المؤتمر الصحافي إن "قوات سورية الديموقراطية قامت بعملية تمشيط واسعة، و إن تعداد القوات التي شاركت في الحملة بلغ 2200 مقاتل من قسد، بالإضافة إلى 300 عضو من قوى الأمن الداخلي، والشرطة العسكرية.

ولفت الزوبع إلى أنهم "ألقوا القبض على 51 شخصاً، منهم عناصر مرتزقة من داعش وبعضهم مشتبه به". وقال إن "القوات تمكّنت من ضبط كمية كبيرة من الأسلحة ومصادرة سيارتين ودراجة نارية". وشدّد على أن "الهدف من حملة التمشيط هو الأمن والاستقرار وتطهير المنطقة من خلايا داعش النائمة".

الشرق الأوسط: الإدارة الذاتية الكردية تُخرج 800 امرأة وطفل من مخيم الهول

وفميا يخص أوضاع مخيم الهول قالت صحيفة الشرق الأوسط "أعلن مسؤول رفيع في الإدارة الذاتية الكردية في شمال وشرق سوريا، أمس الأحد، أنّ نحو 800 امرأة وطفل سيغادرون مخيم الهول للنازحين الذي يستضيف خصوصاً عائلات عناصر «تنظيم داعش» الإرهابي.

وتُعدّ هذه أول مبادرة من نوعها في المخيم، حيث يوجد بحسب الأمم المتحدة 74 ألف شخص. وفي المخيم أكثر من 30 ألف سوري، غالبيتهم من النساء والأطفال.

وقال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية عبد المهباش لوكالة الصحافة الفرنسية، إنه «سيتم الاثنين (...) إخراج دفعة من النسوة والأطفال من مخيم الهول». وأوضح أنّ الخروج يتم «بكفالة شيوخ ووجهاء العشائر». وأشار إلى أنّ العدد سيناهز الـ800.

وتابع المهباش أنّ «واجب الإدارة تجاه شعبها أن يكون لنا دور في إعادة تأهيل هؤلاء الأطفال والنسوة وإعادة دمجهم بشكل طبيعي في المجتمع». وقال: «سننجز هذا الملف حتى إخراج كل النسوة والأطفال من مخيم الهول»".

العرب: إسرائيل وإيران المأزومتان تتبادلان رسائل القصف في الجولان

أما فيما يتعلق بالقصف المتبادل من الأراضي السورية باتجاه إسرائيل والقصف الإسرائيلي على سوريا قالت صحيفة العرب "عزت مصادر دبلوماسية عربية في العاصمة اللبنانية بيروت التصعيد القتالي في هضبة الجولان السورية، إلى رغبة إيرانية في محاولة لفتح جبهة إشغال جديدة لتخفيف الضغوط الدولية والإقليمية عليها. كما أن إسرائيل التي تعيش أزمة سياسية حكومية تحاول الإيحاء بأنها لن تغفل عما يدور في محيطها من تصعيد عسكري.

وقالت المصادر إثر قيام الطائرات الإسرائيلية بقصف أهداف داخل الأراضي السورية لميليشيات إيرانية وتجمعات لحزب الله، بعد إطلاق صواريخ من الأراضي السورية على إسرائيل، إن القصف غير مفهوم بينما الردّ الإسرائيلي أدى إلى مقتل ثلاثة جنود سوريين وسبعة مقاتلين أجانب.

واعتبرت أن التصعيد ناتج عن الأزمة السياسية المتصاعدة في إسرائيل إثر فشل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في تشكيل حكومة جديدة، كما أن إيران التي تعيش أزمتها الدولية إثر التصعيد الأميركي بشأن حرب متوقعة معها، تبحث عن فتح جبهات ثانوية لتخفيف الضغط المتصاعد عليها".

الحياة: برهم صالح: العراق حريص على الابتعاد عن سياسة المحاور

وفي الشأن العراقي كتبت صحيفة الحياة "استقبل الرئيس العراقي برهم صالح في قصر السلام في بغداد اليوم القائم بأعمال السفارة الأميركية لدى العراق جوي هود.

ووفق بيان الرئاسة العراقية نشرته وكالة الأنباء العراقية (واع)، جرى خلال اللقاء "مناقشة آخر المستجدات السياسية على الصعيدين الإقليمي والدولي". ونقل البيان عن صالح تأكيده "حرص العراق على اتباع الحوار البنّاء في معالجة الأزمات في المنطقة والابتعاد عن سياسات الحروب والمحاور"، مشيراً إلى أن "موقف العراق تجاه أزمات المنطقة منطلق من الالتزام بسياساته الوطنية ومصلحته العليا"، داعياً إلى ضرورة "تجنب العراق آثار الصراعات والأزمات وفق مصالحه الوطنية في الاستقرار والازدهار". وشدّد على ضرورة "تأسيس نظام إقليمي مستقر مبني على منظومة الأمن المشترك واحترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، مبيناً أهمية بناء علاقات متوازنة مع جميع الدول على أساس احترام السيادة والمصالح المتبادلة".

البيان: أردوغان يلجأ إلى البلطجة لاستعادة إسطنبول

وفي الشأن التركي نقلت صحيفة البيان عن صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لجأ إلى البلطجة لاستعادة بلدية إسطنبول التي خسرها مرشحه في الانتخابات.

وبحسب "بي بي سي" فقد نشرت الصحيفة تقريراً لمراسلتها في تركيا لويز كالاغان بعنوان "أردوغان يلجأ إلى البلطجة لاستعادة إسطنبول"، تحدثت فيه عن "حملة ضرب واعتداء بدني تسبق انتخابات البلدية في إسطنبول وتمثل علامة على محاولة إسكات المعارضة في تركيا".

وتضرب كالاغان مثلاً بالصحفي إدريس أوزيول الذي "تعرض للضرب من ثلاث رجال وتُرك في الشارع يعاني رضوضاً وكسوراً حتى حمله المارة إلى المستشفى".

الشرق الأوسط: إرجاء الانتخابات انتصار آخر لحراك الجزائر

جزائرياً، جاءت في صحيفة الشرق الأوسط "في خطوة مثّلت انتصاراً جديداً للحراك المُطالب بتغيير النظام السياسي في الجزائر، أعلن «المجلس الدستوري»، أمس، كما كان متوقعاً، رفضه لملفي ترشح تسلمهما قبل عشرة أيام، لانتخابات الرئاسة التي كانت مقررة في 4 يوليو (تموز) المقبل، وخلُص إلى «استحالة» إجراء الاقتراع في موعده، داعياً الرئيس الانتقالي للبلاد، عبد القادر بن صالح، إلى «إعادة تنظيم (الانتخابات) من جديد»، فيما رجّح متابعون للعملية إرجاء الاستحقاق إلى الخريف.

ولم يُقدم المجلس سبب استحالة تنظيم الاقتراع، لكن مصادر قالت إن ملفي الترشح اللذين تسلمهما المجلس يخصّان شخصين غير معروفين سياسياً وإعلامياً، وعجزا عن جمع التواقيع المطلوبة (60 ألف شخص من 25 ولاية من أصل 48).

القدس العربي: المعارضة تحشد للدفاع عن اعتصام المحتجين… وأمريكا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري حاكماً للسودان

وبالنسبة للأوضاع السودانية قالت صحيفة القدس العربي "باتت المعارضة السودانية تشعر بخطر فض اعتصامها أمام مقر وزارة الدفاع، أكثر من أي وقت مضى، ما دعاها، أمس الأحد، إلى توجيه نداء للمواطنين للاحتشاد «تأكيداً للالتزام بالثورة». وجاء ذلك، بعد أن شهد محيط قيادة الجيش، إطلاق نار، ما أسفر عن مقتل متظاهر وإصابة عشرة آخرين.

تجمع المهنيين السودانيين، أطلق فجر الأحد، «نداءً عاجلاً لكل المواطنين والثوار للتوجه إلى ميدان الاعتصام والمبيت فيه تأكيداً للالتزام بالثورة التي تمر بمرحلة حرجة ومحاولات التفاف متكررة».

ودعا، في بيان صادر عن التجمع، نشره على صفحته الرسمية على"فيسبوك"، «لتسيير المواكب ودعم المعتصمين أمام قيادة الجيش، والمبيت بأرض الاعتصام، تأكيداً للالتزام بالثورة وسلميتها وتحقيقاً لها».

الشرق الأوسط: أميركا وإيران تتبادلان شرط «تغيير السلوك» للتفاوض

أما في شأن التوتر الإيراني – الأمريكي، قالت صحيفة الشرق الأوسط "تبادلت الولايات المتحدة وإيران، أمس، شرط «تغيير السلوك» للدخول في مفاوضات لاحتواء التصعيد الحالي واحتمالات المواجهة بينهما، فيما أجرت السفن الحربية الأميركية مناورات في بحر العرب.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن واشنطن مستعدة للحوار مع طهران «دون شروط مسبقة»، لكنه أضاف في مؤتمر صحافي مع نظيره السويسري إيناسيو كاسيس أن واشنطن «مستعدة بالتأكيد لإجراء مباحثات عندما يثبت الإيرانيون أنهم يتصرفون كأمة عادية». كما شدّد بومبيو على «أن الجهود الأميركية لإنهاء الأنشطة الخبيثة لهذه الجمهورية الإسلامية، هذه القوة الثورية، ستتواصل».

ورداً على تصريحات بومبيو، اشترطت إيران أن «تغيّر الولايات المتحدة سلوكها» في شكل ملحوظ، للموافقة على التفاوض معها. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس الموسوي إن «التغيير الشامل لسلوك الولايات المتحدة وأفعالها إزاء الأمة الإيرانية هو المعيار»، الذي سيُؤخذ في الاعتبار قبل أي تفاوض محتمل".

(م ح)


إقرأ أيضاً