أهالي الحسكة يودعون شهيدهم ماهر خلف إلى مثواه الأخير

شيع الآلاف من أهالي مدينة الحسكة جثمان الشهيد ماهر الخلف عضو قوى الأمن الداخلي إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد دجوار بقرية الداودية, والذي استشهد أثناء أدائه مهامه العسكري.

واستلم المشيعين جثمان الشهيد ماهر الخلف, عضو قوى الأمن الداخلي من أمام مجلس عوائل الشهداء وانطلقوا بموكب ضم العشرات من السيارات التي زينت بصور الشهيد، وتوجهوا صوب مزار الشهيد دجوار في قرية الداودية بمدينة الحسكة.

المراسم بدأ بالوقوف دقيقة صمت تزامناً مع عرض عسكري قدمته وحدات حماية الشعب و المرأة, وقوى الامن الداخلي، تلاها إلقاء كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء في مدينة الحسكة شيخة خليل وقالت "ننحي اجلالاً أمام عظمة الشهيد ونتمنى الصبر والسلوان لذويه, ونعد جميع مناضلي الحرية بالسير على خطاهم حتى الرمق الأخير".

وباسم القوات العسكرية وقوى الأمن الداخلي تحدث القيادي إدريس حسكة، وتوجه بالعزاء لذوي الشهيد ورفاقه وقال "دائماً يحتار المرء أمام عظمة الشهداء ويحتار النفس كيف يعبر عن مشاعره لأن تضحيات الشهداء هي فوق كل كلام، ولا يسعنا إلى أن نجدد لهم العهد بالسير على خطاهم حتى تحقيق أهداف ثورتنا".

بعدها قرأت عضوة مجلس عوائل الشهداء آية كلش وثيقة الشهادة وسلمتها لذويه.

في النهاية وري جثمان الشهيد الثرى وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تمجد الشهداء.

(ج إ/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً