أهالي الرقة ودير الزور يشيعون الشهيدين زاغروس وحمدوني

شيع المئات من أهالي الرقة ودير الزور وضمن مراسم مهيبة المقاتلين في صفوف قوات سورية الديمقراطية اللذين استشهدا أثناء أداء مهامهما العسكرية.

شيع أهالي بلدة الكرامة في ريف الرقة الشرقي جثمان المقاتل في قوات سورية الديمقراطية تيسير الغضبان، الاسم الحركي زاغروس الذي أصيب بنوبة قلبية أثناء تأديته مهامه العسكرية وذلك إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد سيفدار في بلدة الجديدات شرقي الرقة.

وانطلق موكب الشهيد زاغروس من ساحة سلامة وسط بلدة الكرامة باتجاه مزار الشهيد سيفدار بالجديدات حيث أقيمت المراسم بالوقوف دقيقة صمت بداية تزامنت مع العرض العسكري الذي قدمه مقاتلو قسد.

وخلال المراسم قدم القيادي في مجلس الرقة العسكري أبو جاسم الرقاوي في كلمة له العزاء لذوي الشهيد مشيداً في كلمته بفضل الشهداء في تحقيق الاستقرار للمنطقة.

كما أكد عضو مجلس عوائل الشهداء في الرقة أحمد الصيالي أن المنطقة ستقدم الشهيد تلو الشهيد حتى تحقيق النصر وتحرير كافة الأراضي السورية من رجس المحتل التركي.

ثم قُرأت وثيقة الشهادة من قبل الإدارية في مجلس عوائل الشهداء مها العلي لتسلم ا لذوي الشهيد ويوارى الى مثواه الأخير.

وفي دير الزور شيّع اليوم المئات من أهالي ريف دير الزور الغربي / منطقة أبو خشب جثمان الشهيد حمدوني حمد الحمدوني إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد خضر الحمادى وذلك خلال مراسم تشييع مهيبةً أيضاً.

الشهيد حمدوني المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية اغتالته يد الغدر والخيانة من مرتزقة داعش  بتاريخ 18/5/2020 أثناء تأديته مهامه العسكرية في ريف دير الزور الغربي، وشارك في مراسم تشييعه التي جرت اليوم المئات من أهالي ريف ديرالزور الغربي ووجهاء عشائر المنطقة  وأعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية.

المراسم بدأت بالوقوف دقيقة صمت بالتزامن مع تقديم  قوات سوريا الديمقراطية لعرض عسكري، أُلقيت بعدها كلمات كانت أولاها باسم مجلس عوائل الشهداء ألقاها العضو بشار شمس الدين حيث قدم فيها العزاء لذوي الشهيد وأكد على المضي قدماً حتى دحر آخر إرهابي ومحتل من سورية.

 وباسم مجلس أبو خشب ألقى العضو جاسم الطباش كلمة قدم فيها أيضاً العزاء لذوي الشهيد مشيداً بالإنجازات التي تحققت بفضل دماء الشهداء.

وبعد قراءة وثيقة الشهادة تم تسليمها لذوي الشهيد ليوارى بعدها الثرى إلى مثواه الأخير.

(ع ا-أ ع/م)

ANHA


إقرأ أيضاً