أهالي الطبقة عن إغلاق المعابر: يستهدفون لقمة عيشنا ويتناسون الاحتلال

قال أهالي مدينة الطبقة إن حكومة دمشق بإغلاقها المعابر تستهدف لقمة عيشهم وتضيّق عليهم السبل متناسية الاحتلال التركي للأراضي السورية.

هذا وأغلقت حكومة دمشق منذ أكثر من 20 يومًا المعابر مع مناطق الإدارة الذاتية، في ظل قطع دولة الاحتلال التركي مياه نهر الفرات، في خطوة لتجويع أهالي شمال وشرق سوريا.

وأثار الأمر استياء أهالي الطبقة، الذين اعتبروه إغلاقًا يستهدف لقمة عيشهم.

وقال صاحب إحدى المحال التجارية في الطبقة، أسامة حداد، لوكالتنا إن إغلاق المعابر أثر بشكل سلبي على الحركة التجارية في المنطقة، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار وقلة في المواد، الأمر الذي شجع بعض التجار على الاحتكار.

ونوّه حداد إلى إقدام الحكومة على هذه الخطوة في ظل احتلال تركيا لعدد من المدن في شمال وشرق سوريا، وقال: "من جهة وجود الاحتلال التركي على أراضينا ومن جهة أخرى حكومة دمشق تضيق على المواطن سبل عيشه".

واتفق المواطن محمد السلطان معه في أن المستهدف من هذا الإغلاق هو المواطن، وأضاف "هذا ونحن مقبلون على شهر رمضان حيث تشهد الأسواق غلاء فاحشًا في الأسعار".

وطالب السلطان الجهات المعنية بإيجاد حلول سريعة وعاجلة بخصوص إغلاق المعابر.

وبدورها المواطنة فاطمة العلي، أفادت بأنها تعاني من أمراض القلب، وقالت إن إغلاق المعابر من قبل حكومة دمشق عرقل أمورها في السفر لتلقي العلاج.  

ومن جانبه استنكر المواطن أحمد المنصور الإغلاق وعدّه "تعسفيًّا من قبل حكومة دمشق" مؤكدًا أن هذا أدى إلى غلاء الأسعار، وبشكل خاص الأدوية واحتكارها على المواطن فضلًا عن تفاوت أسعارها من صيدلية إلى أخرى.

(س ك/ س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً