أهالي إقليم الجزيرة ينزلون إلى الشّوارع تضامناً مع شنكال

خرج الآلاف من أهالي مدن إقليم الجزيرة في مظاهرات ليلية للتنديد بتحشيد الجيش العراقي قوّاته حول شنكال في خطوة تعتبر استفزازية لإرادة أهالي شنكال وباقي الشعوب الموجودة فيها، معبّرين عن تضامنهم مع شنكال بوجه المؤامرات.

وبعد إصدار مجلس الإدارة الذاتية الديمقراطية لشنكال (MXDŞ)  مساء اليوم الاثنين بياناً حول آخر الأوضاع في شنكال وتحضيرات حكومة بغداد بالتعاون مع حزب الديمقراطي الكردستاني لإدخال 10 آلاف جندي إلى شنكال دون أخذ الاعتبار لإرادة أهالي شنكال ومكوناتها، وبعد مناشدة المجلس في بيانه: "كافة القوى والأطراف السياسية أن تكون مستعدة لحماية المجتمع الإيزيدي لأنّ شنكال في خطر" لبّى أهالي روج آفا النداء وخرج الآلاف إلى الشوارع في مدن ونواحي إقليم الجزيرة.

حيث خرجت المظاهرات في كل من مدن ونواحي "قامشلو وديرك وعامودا وتربه سبية وكر كي لكي" والتي انطلقت من الساحات وجابت الشوارع الرئيسة للمدن وسط ترديد الشعارات التي تحيّي مقاومة شنكال وتتضامن مع إدارتها الذاتية.

لتتحول التظاهرات بعدها إلى وقفات احتجاجية مندّدة بالمؤامرات التي تحكيها حكومة بغداد مع حكومة الحزب الديمقراطي الكردستاني التي بدأت بتحشيد قواتها حول شنكال في محاولة لضرب إرادة أهلها ومشروع الإدارة الذاتية فيها.

وألقيت في تلك المظاهرات عدة كلمات عبّرت عن تضامن شعوب شمال وشرق سوريا مع المجتمع الإيزيدي وعموم مكونات شنكال في وقوفهم بوجه المؤامرات، والتأكيد على دعم إدارتها الذاتية وقواتها التي دافعت عنها وحررتها من تنظيم داعش في الوقت الذي كانت تلك القوات التي تستعد اليوم لدخول شنكال هربت منها حين تعرّضت شنكال لهجمات وإبادة جماعية من قبل داعش.

وانتهت المظاهرات بترديد الشعارات التي تحيّي مقاومة شنكال، وتنادي بوحدة الشّعب الكردي بوجه كافة المؤامرات ضده.

ANHA

 


إقرأ أيضاً