أهالي جل آغا: على المجتمع الدوليّ إنهاء الاحتلال التركيّ على الأراضيّ السّوريّة

خرج اليوم، المئات من أهالي ناحية جل آغا بمقاطعة قامشلو في مظاهرة، طالبوا من خلالها المجتمع الدوليّ بإنهاء الاحتلال التركي لعفرين وكافّة المناطق السورية، وأكّدوا تضامنهم مع أهالي عفرين حتّى تحرير مدينتهم من الاحتلال.

بحلول الذكرى السنوية الثالثة للعدوان التركي ومرتزقته على عفرين، خرج اليوم، المئات من أهالي ناحية جل آغا من كرد وعرب وسريان، في مظاهرة حاشدة،  انطلقت من دوّار الشهيد معصوم وسط الناحية،  وجابوا الشارع العام، رافعين لافتات كتب عليها "لا للاحتلال التركي حان وقت حماية الثورة".

وعند وصول المتظاهرين إلى ساحة الكراج شمال الناحية، وقفوا دقيقة صمت، ثمّ ألقيت عدة كلمات، منها كلمة عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي سرور الشطي، والذي أشار من خلالها إلى أنّ: "اليوم تمرّ ذكرى أليمة على عموم الشعب الكردي ومكونات شمال وشرق سوريا، وهي احتلال تركيا ومرتزقتها لعفرين وارتكابهم المجازر بحقّ أهاليها، وسط صمت الدول الأوروبّية، ما يؤكّد تضامنها مع هذا الاحتلال".

ونوّه سرور إلى أنّ : "سنة 2021 ستكون سنة تحرير عفرين من الاحتلال التركي وعودة الأهالي المهجّرين إليها من جديد".

كما ألقت عضوة مؤتمر ستار في الناحية نزهة سيف الدين، كلمة أوضحت من خلالها: "أنّ الاحتلال التركي وبمرور 3 أعوام على احتلاله لعفرين، ارتكب المئات من المجازر بحقّ النساء والشيوخ، ما يؤكّد ذهنيّته السّلطوية بحقّ النساء".

وبيّنت نزهة أنّ قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة قاوموا بكلّ بسالة في وجه الاحتلال التركي، وقدّموا تضحيات كبيرة يشهد لها التاريخ، وأنّ نضال أهالي ومكونات شمال وشرق سوريا مستمر حتّى تحرير عفرين وكافّة الأراضي السورية من الاحتلال التركيّ ومرتزقته. مطالبةً في ختام حديثها الدّول الأوربّية بإنهاء الاحتلال التركي لمدينة عفرين وكافّة المناطق السورية ووضع حد للانتهاكات الّتي يرتكبها بحقّ الأهالي.

ومن ثمّ انتهت المظاهرة بترديد الشّعارات التي تندّد بالاحتلال التركي، وبممارساته الهمجية ضدّ المدنيّين.

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً