أهالي كوباني: تركيا تحاول نفي الوجود الكردي من خلال هجماتها على حفتانين               

استنكر أهالي مدينة كوباني الهجمات التي تشنها دولة الاحتلال التركي على الشعب الكردي، وخاصة الهجمات الأخيرة التي تتعرض لها منطقة حفتانين في جنوب كردستان، معتبرين أن هذه الهجمات والمؤامرات تأتي لإبادة الوجود الكردي.

يزداد التوغل التركي يومًا بعد يوم في جنوب(باشور) كردستان ضاربة السيادة العراقية عرض الحائط من خلال الهجمات المكثفة التي تشنها على القرى والمدنيين في تلك المناطق، وقيامه بإنشاء قواعد عسكرية وتهجير المدنيين وإحراق الأراضي الزراعية هناك.

ويرى أهالي مدينة كوباني أن الهجمات التركية على منطقة حفتانين في جنوب كردستان، والتي بدأت منذ 15 حزيران /يونيو، تخفي وراءها استراتيجية للقضاء على الوجود الكردي، لاسيما في جنوب كردستان.

ونددت حليمة أوصمان بالهجمات التي تشنها دولة الاحتلال التركي على جنوب كردستان، وأضافت في حديث لوكالة أنباء هاوار أن "هذه الهجمات تستهدف وجود الكرد، ويجب على الحكومة في جنوب كردستان القيام بواجبها حيال الجرائم اللاإنسانية التي ترتكبها تركيا دون تفرقة بين الكبير والصغير".

وقال حسن قطاش، من أهالي مقاطعة كوباني: إن "هذه الهجمات لا تستهدف حفتانين فقط بل تستهدف الوجود الكردي بشكل عام، وإن تركيا تقوم بتنفيذ مخططها الاستعماري لإعادة إحياء الدولة العثمانية على حساب أهالي هذه المناطق، مخترقة القوانين الدولية الخاصة بحقوق الإنسان".

مطالبًا الكرد في نهاية حديثه بتوحيد رأيهم لردع هذه الهجمات والعيش بسلام.

وتشن تركيا حملات عسكرية واسعة تستهدف المناطق الكردية سواء في جنوب كردستان أو روج آفا، وذلك أمام مرأى ومسمع العالم أجمع، مستعملة جميع الأساليب الوحشية والممارسات التي ترقى إلى جرائم حرب.

واستنكر علي عيسى الهجمات التي تشنها تركيا على المناطق الكردية في جنوب كردستان، موضحًا أن "صمت حكومة إقليم كردستان يعدّ تضامنًا مع دولة الاحتلال التركي لفرض سيطرتها عل تلك المناطق".

كما أكد عيسى في نهاية حديثه أنهم باقون على نهج الأمة الديمقراطية، وستزيد هذه الهجمات من عزمهم على مواصلة المقاومة حتى النصر والوقوف في وجه الدولة التركية الاستعمارية".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً