أهالي منطقة ديرك يشيّعون الشّهيد فراس سردار إلى مثواه الأخير

شيّع أهالي منطقة ديرك ونواحيها جثمان المقاتل في صفوف وحدات حماية الشّعب فراس سردار، الاسم الحقيقي رمضان كازميان، إلى مثواه الأخير في مزار الشّهيد خبات، والذي استشهد في 20 حزيران إثر مرض عضال.

وبعد استلام جثمان الشّهيد من مشفى ديرك توجّه المشيّعون إلى مزار الشهيد خبات بموكب ضمّ العشرات من السيّارات جابت شوارع المدينة، ومن ثمّ التوجّه إلى المزار.

ولدى وصول الموكب إلى مزار الشّهيد خبات حمل رفاق السلاح جثمان الشهيد على الأكتاف، وتوجّهوا به صوب ساحة المزار.

فبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، ومن ثمّ ألقى باسم وحدات حماية الشعب محي الدين خيركي كلمةً قدّم فيها التّعازي لذوي الشّهيد فراس، وعاهد باسم وحدات حماية الشّعب بالسّير على خطى الشّهداء حتّى تحقيق أهدافهم.

كما أشار خيركي بالقول: "إنّ الشّهيد فراس منذ انطلاق الثورة في شمال وشرق سوريا مثله مثل الكثير من شبّان باقي أجزاء كردستان، انخرط في صفوف وحدات حماية الشعب في سبيل تحقيق حلم الشعب الكردي وجميع شعوب المنطقة في نيل حرّيتهم وحقوقهم المشروعة، والشّهيد فراس شارك في العديد من الحملات العسكريّة ضدّ داعش والاحتلال التركي، ووقف في وجه المحتلّين لشمال وشرق سوريا، وترك بصمته في هذه الثّورة إلى أن نال مرتبة الشهادة إثر مرض عضال".

من جهته قال الإداريّ في مجلس عوائل الشّهداء في مدينة ديرك حقّي سيبان: "في شخصيّة فراس نستذكر جميع شهداء الحرية، ونعاهد بتصعيد النّضال حتّى إنهاء الاحتلال على شمال شرق سوريا وعموم كردستان".

كما نوّه حقّي: "في المرحلة التي تمرّ بها المنطقة يتطلّب من شعوب شمال وشرق سوريا الوقوف أمام المحتلّين وتحقيق حلم هؤلاء الشّهداء الذين قدّموا أغلى ما لديهم من أجل أن نعيش اليوم بأمن وأمان".    

ومن ثمّ قُرئت وثيقة الشّهيد من قبل مجلس عوائل الشهداء، وتمّ تسليمها لذويه الّذين أكّدوا افتخارهم بشهادة ابنهم الّذي استشهد في روج آفا دفاعاً عن حرّية الشّعب الذي عانى من ظلم داعش والاحتلال التّركيّ.

وبعد انتهاء المراسم حمل رفاق الشّهيد فراس جثمانه على الأكتاف، وتوجّهوا صوب المزار ليوارى الثّرى في مثواه الأخير، وسط زغاريد الأمهات والشّعارات التي تمّجد الشّهادة والشّهداء.

 (كروب/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً