أحمد خوجة: استراتيجيتنا هي تحقيق الوحدة الكردية وبناء سوريا ديمقراطية لامركزية

قال عضو المجلس العام في حزب الاتحاد الديمقراطي أحمد خوجة إن الهدف الأساسي للحزب هو تحقيق الوحدة الكردية لبناء سوريا ديمقراطية لامركزية.

أوضح عضو المجلس العام في حزب الاتحاد الديمقراطي أحمد خوجة بأن "الحزب عقب عقد مؤتمره الحزب عقب عقد مؤتمره الاخير في الشهر المنصرم رسم الاستراتيجية السياسية التي سيناضل بموجبها في المرحلة المقبلة للوصول إلى حل للأزمة السورية, وتجنيب الشعب الكردي المزيد من المآسي عبر تحقيق وحدة كردية بين الأحزاب السياسية والحفاظ على مكتسبات هذا الشعب".

وعقد حزب الاتحاد الديمقراطي مؤتمره الثامن يومي الـ25 و26 من شهر شباط/فبراير المنصرم، وتمخض عنه انتخاب رئاسة مشتركة للحزب إضافة إلى انتخاب 90 عضو/ـة للمجلس العام في الحزب و7 أعضاء كلجنة انضباط.

وجاء حديث أحمد خوجة في لقاء مع وكالة أنباء هاوار، "الآن نحن في مرحلة جديدة في شمال وشرق سوريا خاصة وسوريا عامة, الأولوية لدينا هي تحقيق هدف سوريا ديمقراطية لامركزية وحماية نموذج الإدارة الذاتية الذي يطبق في شمال وشرق سوريا, أما بالنسبة إلى الداخل فإننا نحاول تنشيط الحوار مع كافة الأحزاب السياسية والوصول إلى نتيجة فيما يتعلق بقضية الوحدة الكردية, بالإضافة إلى إننا نرى في تحقيق المساواة بين الجنسين هدفا أساسيا لنا في سوريا عامة".

وأضاف "نحن نريد بشكل عام تحقيق وبناء مجتمع ديمقراطي سياسي أخلاقي من الجانب الإيكولوجي والمساواة بين كافة المكونات وبين الجنسين, مجتمع قادر على إدارة نفسه".

دور الحزب في حل الأزمة السورية ونظرته المستقبلية

يوضح السياسي الكردي بأنه "منذ بداية الأزمة السورية أخذنا موقفا واضحا وهو الطرف الثالث, لم نكن نرغب بأن تصل الأمور إلى الاقتتال العسكري ولكن تمت عسكرتها ولا تزال تستمر باللجوء إلى الحلول العسكرية, نحن نؤمن بأن الحوار هو الحل الوحيد لهذه الأزمة".

واستطرد قائلا "المسألة السورية سوف تنتهي عن طريق الحوار السوري-السوري, وليس في الخارج كما حصل طيلة السنوات الماضية والكم الكبير من اللقاءات التي جمعت الأطراف المتصارعة حول سوريا, نحن نرى بأن الحل سيكون في الداخل السوري وعبر الحوار فقط".

وأضاف "نسعى جاهدين للوصول إلى حلول سياسية بين كافة الأطراف ونعمل على فتح خطوط الحوار ونضع جهدنا في هذه المسألة للوصول إلى حل نهائي, لأن الأطراف الخارجية التي تتحدث عن الحل السوري تنطلق من مصالحها وليس لخدمة الشعب السوري لذا نحن نعمل على فتح ممرات للحوار مع كافة القوى المتصارعة".

دور الحزب في قضية الوحدة الكردية

في هذا السياق يقول عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي أحمد خوجة بأن "الوحدة الكردية من الأهداف الرئيسية للحزب, لأن ضمان حقوق الكرد يجب أن يتحقق في بناء سوريا موحدة ديمقراطية ولهذا يجب أن تسعى كافة الأطراف معنا للوصول الى نظرة موحدة نجتمع عليها, ولقد حاولنا ونحاول كثيرا لتحقيق هذه الوحدة, وقد فعلنا الكثير لكي تشارك كافة الأحزاب الكردية وتمكنا من تحقيق ذلك عبر بناء الإدارة الذاتية بمشاركة العديد من الأحزاب السياسية الكردية".

مضيفا "في المرحلة المقبلة يتطلب منا ضرورة العمل على بناء موقف كردي موحد ليتمكن الشعب الكردي من إدارة نفسه في سوريا ديمقراطية, وهذا مرهون بتحقيق الوحدة الكردية ونحن نؤمن بهذه الوحدة ونعمل من أجل تحقيقها".

كما ونوه خوجة إلى أنهم ناشدوا في كافة المؤتمرات التي عقدت مؤخرا لبناء حوار كردي-كردي كـ مؤتمر KNK للوصول إلى وحدة كردية.

مؤكدا بأنه كان لهم دور بارز في تلك المؤتمرات وظهر ذلك في تعاملهم مع الأحزاب التي ناشدت للوصول إلى وحدة كردية.

أهمية ومعنى نظام الرئاسة المشتركة الذي يطبق في شمال وشرق سوريا

ويطبق الحزب نظام الرئاسة المشتركة في هيكليته الداخلية، إذ ترأس الحزب مؤخرا كل من أنور مسلم وعائشة حسو.

وعن هذا النظام، يقول أحمد خوجة "نظام الرئاسة المشتركة تحقق للمرة الأولى في الإدارة الذاتية التي تأسست في شمال وشرق سوريا, ونحن نؤمن بأن العدل يكمن في المساواة بين الجنسين وتحقيق هذه الرئاسة لم يكن ورقيا فقط بل كان فعالا وعمليا أيضا".

واختتم حديثه قائلا "يجب على الجنسين السعي إلى تحقيق دور متساو بين الطرفين في كافة مجالات الحياة الاجتماعية والمهنية والسياسية والإدارية, لأن المجتمع لا يخص جنس بعينه بل هو مكون من الجنسين, وهذه الأفكار دارجة في الكثير من الأنظمة العالمية لكنها لم تطبق حتى اللحظة، بينما نرى إن الإدارة الذاتية حققت ذلك فعليا وطبقته على أرض الواقع, وفي هذا الخصوص نؤمن كل الإيمان إن المجتمع لن يكون ناجحا ما لم ينل الجنسان كافة حقوقهم والعمل على واجباتهم سويا".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً