احتراق 100 ألف دونم من المحاصيل غالبيتها بفعل تركيا ومرتزقتها

التهمت الحرائق إلى الآن مساحةً تقدر بحوالي 100 ألف دونماً، مزروعة بالمحاصيل في شمال وشرق سوريا، تسبب الاحتلال التركي ومرتزقته بافتعال ما يزيد عن نصفها في المناطق المتاخمة للمناطق المحتلة.

رغم كافة الاحتياطات التي اتخذتها الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لحماية الموسم الزراعي الحالي من الحرائق ومنع تكرار ما حصل خلال الموسم الفائت، وتخصيص أكثر من 41 ألف عنصر من قوى الأمن الداخلي وقوات حماية المجتمع، وبمشاركة الأهالي في عمليات الحماية، إلا أن الحرائق اندلعت في مناطق متعددة.

الغالبية العظمى من الحرائق التي اندلعت في الأراضي الزراعية، يقف خلفها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته وخلايا داعش النائمة، إلى جانب حرائق في مساحات صغيرة بسبب أعطال في الحصادات نتيجة تطاير الشرر من فوهات العادم أو نتيجة ماس كهربائي خلال عملها في حصاد المحصول.

وقد وثّق مراسلو وكالتنا عبر المزارعين المتضررين في مختلف مناطق الإدارة الذاتية، المساحات التي التهمتها الحرائق، بـ 100 ألف دونماً من محصولي القمح والشعير، إلى جانب 360 دونماً مزروعاً بأشجار الزيتون.

أكثر من نصف المساحة احترقت بفعل الاحتلال التركي ومرتزقته

وتركزت غالبية الحرائق التي التهمت المزروعات، في المناطق المتاخمة للمناطق التي احتلتها تركيا ومرتزقتها في كل من إقليمي الجزيرة والفرات ومقاطعة الشهباء, نظراً للاستهداف المتعمد لهذه الأراضي، وكل من يحاول الوصول إليها لإخماد النيران، وبلغت المساحات المحروقة 55060 دونماً، مزروعة بالقمح والشعير والزيتون، بالإضافة إلى تلف ما يزيد عن 3500 شجرة زيتون.

والمساحات التي تسبّب الاحتلال ومرتزقته باحتراقها موزعة على الشكل التالي:

في ناحية تل تمر بمقاطعة الحسكة، احترق  13 ألف دونماً من الأراضي الزراعية في قرى "القاسمية، الريحانية، السيباطية، أم الكيف، تل طويل، العريشة, الداودية السلماسة, تل كوران".

وفي ناحية زركان في ذات المقاطعة، احترق 17 ألف دونماً في قرى "الشيخ علي, تل مناخ, أم شعيفة, الربيعات, والأسدية".

أما في إقليم الفرات، فقد بلغت مساحة الأراضي الزراعية المحروقة 21560 دونماً مزروعة بالقمح والشعير، في قرى وبلدات "عين عيسى, جرن, شركراك, بيرك، خراب خل، أومرك, قجر، كوفي، ايتويران، عساف، زنار عساف، كاروز, مشكو، بندر، شيوخ فوقاني، بوراز، قره قوي", إلى جانب تلف 35 شجرة زيتون.

وفي مدينة منبج التهمت النيران التي افتعلتها تركيا ومرتزقتها مساحة 1540 دونماً من الأراضي المزروعة بالشعير ومساحة 360 دونماً مزروعة بأشجار الزيتون, في ناحية المحترق, وقريتي ياشلي وجب مخزوم.

أما في مقاطعة الشهباء فقد احترقت مساحة 1600 دونماً من الأراضي الزراعية, وتعرضت 3500 شجرة زيتون للتلف.

حرائق في مناطق أخرى

هذا واندلعت حرائق في مناطق أخرى من شمال وشرق سوريا، التهمت مساحات كبيرة من الأراضي المزروعة بالمحاصيل، ففي ريف مقاطعة قامشلو، التهمت النيران مساحة 4000 دونماً في قرى "قراع الطماش, تل الناصر, الأحيمر, الحنوة, واوية" في ناحيتي تل حميس وتل براك.

وفي ريف مقاطعة الحسكة، وصلت مساحة الأراضي الزراعية المحروقة إلى 27070 دونماً في قرى وبلدات "تل الأمير, تل جلاد, قبر عامر, أم الجمة, الصبيخة, الصلالية, طوق الملح, قانا, ربيعات, مزيرعة, سليمانية, صفيا, طرمبات, المجرجع, الحمر, الخريطة, مخروم, تل صخر, دعيبل, ذيبة, أم الكبر, ميلبية, علواني, توينة, وحشك, عنيق الهوا، جابرية، كري رش، محمودية، كري بوزان، عنترية، قمر شرقي وغربي، حجية، حليوات، قراقتيا، بركيل بوز".

وكذلك شهد الريف الشمالي والشمالي الغربي لمدينة دير الزور اندلاع حرائق في المحاصيل الزراعية, وصلت مساحة الأراضي المتضررة إلى 14100 دونماً.

فقدان 3 مدنيين لحياتهم وإصابة اثنين

وتسعى الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وبمشاركة المزارعين وأصحاب الحقول الزراعية, إلى حماية المحاصيل الزراعية من النيران المفتعلة, واتخاذ كافة التدابير لمنع نشوبها وإخمادها بسرعة قبل توسعها وانتشارها وصعوبة السيطرة عليها.

ويشارك الأهالي بفعالية في إخماد النيران التي تندلع، وقد تسبب ذلك بفقدان 3 مدنيين لحياتهم وإصابة اثنين آخرين حالتهما حرجة، بحسب ما أكده الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية سلمان بارودو.

ويشار إلى أن الحرائق التي اندلعت العام الماضي أثّرت وبشكل سلبي في أهالي المنطقة، وفي الإنتاج الزراعي والمزارعين، ويسعى الجميع هذا العام إلى حماية المحاصيل، خصوصاً مع قرب دخول قانون قيصر حيز التنفيذ وتدهور سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار.

وحددت الإدارة الذاتية قبيل الموسم الزراعي سعر شراء محصول القمح بـ 225 ليرة سورية لكلغ الواحد، ولكنها عدّلت السعر لاحقاً وحددته بـ 315 ليرة لكلغ الواحد، كما أنها أكدت شراءها لمحصول الشعير بسعر 150 ليرة لكلغ الواحد.

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً