اختتام المؤتمر الثّاني لمجلس المرأة لحزب الاتّحاد الدّيمقراطيّ

اختتمت أعمال المؤتمر الثاني لمجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي بجملة من القرارات تخصّ المرأة وتطويرها في المجال السياسي وتوسيع تنظيمها، بالإضافة إلى تشكيل المجلس العام للمرأة.

وتحت شعار" بالتنظيم وريادة المرأة الحرة ندحر الاحتلال ونرسّخ الإدارة الذاتية لضمان سوريا ديمقراطية" عقد صباح اليوم المؤتمر الثاني لمجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي في شمال وشرق سوريا بمشاركة 225 مندوبةً من كافة مناطق شمال وشرق سوريا، في بلدة رميلان.

وتضمّن جدول أعمال المؤتمر إلقاء كلمات الضيوف، وقراءة التقرير السنوي لمجلس المرأة ومناقشته، وانتخاب 22 عضواً في مجلس المرأة العام لحزب الاتحاد الديمقراطي.

واختتمت أعمال المؤتمر بجملة من القرارات، منها:

- النضال من أجل حرية القائد عبد الله أوجلان.

- أن يكون من أولويات العمل النضالي تحرير المناطق المحتلة بشتّى الوسائل سواء دبلوماسياً أو تنظيمياً.

-  مساندة عقد المؤتمر الوطني الكردستاني للمرأة.

- عقد كونفرانسات المرأة في جميع البلدان الأوروبّية تحضيراً للمؤتمر السادس لتنظيم المرأة هناك.

- العمل على دمقرطة سوريا وحلّ أزمتها المستفحلة.

- مساندة  المرأة الشابة بتنظيمها وتقوية لجانها.

- نشر الوعي السياسي ضمن صفوف المرأة لإفشال آليات الحرب الخاصة، والوصول إلى كافّة النساء ضمن المجتمع بهدف تنظيمهن.

- العمل على تطوير الدبلوماسية المجتمعية، وتمتين العلاقات مع الأحزاب والمنظّمات النسائية في سوريا والخارج.

- الاستمرار في حملة (أوقفوا قتل المرأة) التي انطلقت من مجلسنا، عبر مواصلة عقد الاجتماعات والمحاضرات  والندوات وغيرها.

- عقد مؤتمر خاصّ بالمناطق المحتلة والانتهاكات التي تستهدف المرأة لفضح سياسات الدولة التركية ومرتزقتها.

- من أجل تقوية العمل التنظيمي تنظيم دورات تدريبية خاصّة بالمرأة .

(ك-ع/ ن-ع/ك)


إقرأ أيضاً