اختتام مؤتمر فرع منبج لحزب سوريا المستقبل بانتخاب 38 من الأعضاء بينهم الرئاسة الجديدة

انتخب 38 عضو وعضوة لمجلس فرع منبج لحزب سوريا المستقبل، وذلك خلال مؤتمره المنعقد اليوم في مدينة منبج، واختتم المؤتمر بإلقاء بيان ختامي.

عقد اليوم مؤتمر حزب سوريا المستقبل لفرع منبج في صالة اجتماعات المجلس التشريعي بحضور المئات من المؤتمرين من أعضاء حزب سوريا المستقبل في مدينة منبج وريفها إضافة إلى رئيس الحزب إبراهيم القفطان وممثلين عن أحزب الحداثة والديمقراطية وحزب التحالف الوطني الديمقراطي.

وحمل المؤتمر شعار" سوريا ديمقراطية لا مركزية...ترسيخ الادارة الذاتية...تعزيز قوات سوريا الديمقراطية"، وعلق في قاعة الاجتماع صور للشهداء ويافطات كتب عليها "السلام المنشود سلام القبول لا سلام الخضوع"، "الادارة الذاتية حل لكافة القضايا".

وبدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت، ومن ثم قرئت التوجيهات العامة لحزب سوريا المستقبل الذي قرأها عضو الحزب صالح حج محمد أشار من خلالها إلى اجهاض الثورات منذ القدم واستغلال الشعوب لتطبيق أجندات خارجية وتسيير مخططات تقسيم في العديد من البقع الجغرافية في العالم، والتي تهدف من خلالها القوى المهيمنة للسيطرة على المنطقة.

كما لفتت التوجيهات العامة إلى حساسية الفترة التي تشكل فيها حزب سوريا المستقبل، :"إذ أن سوريا وعموم المنطقة تعيش في ظل فوضى عارمة وحروب قاربت العقد، وهذه الظروف هي التي تظهر امكانيات وفرص النضال من أجل الشعوب وقوى الحرية والديمقراطية، تلك الفرصة قد تظهر مرة واحدة خلال قرن من الزمن".

كما تطرقت التوجيهات لأهداف الحزب ومبادئه التي تعتبر الركيزة الاساسية لكل منضم للحزب، وعاهدت شهداء الحزب بالسير على خطاهم والاخلاص للمبادئ التي ضحوا من أجلها وعلى رأسهم الشهيدة هفرين خلف.

ومن ثم قرئت بطاقات التهنئة المرسلة لمؤتمر حزب سوريا المستقبل فرع منبج، ومن ثم ألقى رئيس حزب سوريا المستقبل ابراهيم القفطان كلمة أكد على موقف الحزب الرافض للاحتلال التركي للأراضي السورية ودعمها للفصائل المرتزقة، كما أعرب عن إيمانه بقدرة الشعب السوري على تجاوز الأزمات والتصدي لكافة الاحتلالات، وأن ثقتهم تلك نابعة من ثقتهم بقوات سوريا الديمقراطية وأنها ستكون دائما مع الشعب السوري وجنبا الى جنب مع مطالبه.

وأكد القفطان على تمسك الحزب بموقفه الداعم لمطالب الشعب وتطلعاته: "اتجه حزبنا لمواقف أكثر تشددا وصلابة بالعمل على تحويل موازين القوى لصالح شعبنا والتمهيد لمؤتمر القوى الديمقراطية من خلال المبادرة الميدانية التي تعطي للشعارات قوة الدفع المطلوبة لتتحول لأهداف ملموسة".

ومن ثم اعتلا الديوان منصة القاعة ودعيت عضوة الحزب ابتسام عبد القادر لقراءة تقرير الأعمال لفرع منبج خلال عامين من تشكيله، ومن ثم فتح باب النقاش حول تلك الأعمال.

وبعد الفراغ من النقاش شرح رئيس مكتب التنظيم العام لحزب سوريا المستقبل علي الحميدي آلية انتخاب أعضاء فرع منبج ورئيسه ونائبه، ولفت إلى آلية الانتخاب السرية، بينما يتم فرز الأصوات بشكل علني، وعليه دعيت لجنة مستقلة للإشراف على آلية سير الانتخابات وفرز الاصوات.

وفتح باب الترشيح لكل من رئيس الفرع ونائبه، والتي حازها نتيجة الانتخابات كل من عذاب العبود كرئيسة لفرع منبج وعماد الموسى نائباً لها، كما انتخب 33 عضوا للفرع أعلنتهم بموجب فرج أصوات صناديق الاقتراع، وانتخب 3 أعضاء آخرين كلجنة انضباط.

وفي ختام المؤتمر ألقي البيان الختامي من قبل رئيسة فرع منبج لحزب سوريا المستقبل المنتخبة عذاب العبود، ذكرت فيها كل ما دار في المؤتمر ونتائجه.

واختتم المؤتمر بترديد شعارات تنادي بسوريا ديمقراطية، تعددية، لا مركزية.

 (كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً