الاحتلال يستخدم أساليب جديدة لإخفاء عدد قتلاه في ليبيا

​​​​​​​يقوم جيش الاحتلال التركي بإرسال جثث القتلى من المرتزقة في معارك ليبيا إلى مدينة عفرين المحتلة، ووضعها في براد الموتى عوضًا عن دفنها، ليعلونها ضحايا التفجيرات التي تحصل في عفرين، وإخفاء عدد القتلى الذين يقعون في المعارك الدائرة في ليبيا.

تتبع الدولة التركية المحتلة سياسة جديدة تجاه المرتزقة في مقاطعة عفرين والمناطق المحتلة، إذ قالت مصادر إن الاحتلال يعمل على نسبة القتلى الذين يسقطون في لبيبا إلى الانفجارات في عفرين، لاتهام الإدارة الذاتية من جهة، وإخفاء القتلى في ليبيا.

وبحسب ما نقلته مصادر خاصة لمراسلة وكالة أنباء هاوار، إن دولة الاحتلال التركي تجلب قتلى مرتزقة "لواء سمرقند" من ليبيا إلى مقاطعة عفرين، وتضعهم في برادات الموتى، عوضًا عن دفنهم، وتعمل فيما بعد على إظهارهم عند وقوع التفجيرات التي ينفذونها ضمن المقاطعة، واتهام الإدارة الذاتية بافتعالها، كإحدى الطرق لإخفاء الخسائر التي يتعرضون لها في ليبيا.

وبحسب المصادر، فإن عدد القتلى في الدفعة الأولى بلغ 6 مرتزقة، وجرى الادعاء بأنهم قُتلوا في التفجير الذي وقع على طريق راجو في الـ 28 من نيسان/أبريل الماضي، في حين لا تزال جثث قرابة 11 مرتزق من "لواء سمرقند" في براد الموتى بعفرين المحتلة.

ويقول المصدر أن الاحتلال يمارس هذا الأسلوب لإخفاء الخسائر التي يتعرض لها في ليبيا، لتفادي أي إحباط في صفوف المرتزقة وتشجيعهم على الذهاب إلى هناك والقتال لصالح تركيا.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً