العراق أمام تحديدات جديدة والصين تحاول إغراق أمريكا بكورونا

يواجه العراق تحدياً جديداً بعد تعيين الرئيس العراقي محافظاً سابقاً يحمل الجنسية الأمريكية رئيسا للوزراء، وسط توترات بين واشنطن وطهران، فيما تحاول الصين منع وصول الأدوية إلى الشركات الأمريكية لإغراقها في جحيم وباء الفيروس التاجي.

تطرقت الصحف العالمية، اليوم الأربعاء، إلى وصف الولايات المتحدة الأمريكية زعيم داعش الجديد بـ إرهابي عالمي، والعلاقات العراقية الإيرانية بعد تعيين عدنان الزرفي رئيساً للوزراء والأزمة الأمريكية الصينية. 

ذا ناشيونال الاماراتية: الولايات المتحدة تصف زعيم داعش بأنه إرهابي عالمي

صحيفة ذا ناشيونال الإماراتية تطرقت إلى زعيم داعش الجديد وقالت: "عدّت الحكومة الأمريكية الزعيم الجديد لداعش، محمد المولى، إرهابياً عالمياً، حيث تقول وزارة الخارجية الأمريكية إن محمد المولى لعب دوراً رئيسياً في الفظائع ضد الإيزيديين في العراق.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أثناء إعلان القرار "ما زلنا ملتزمين بهزيمة داعش، بغض النظر عمن يسمونه زعيمهم".

وتم تعيين المولى، وهو من أصل عراقي تركماني، زعيما للجماعة بعد مقتل أبي بكر البغدادي في أكتوبر الماضي، وهو معروف أيضاً بأبي إبراهيم القرشي، وحاجي عبد الله، وعبد الأمير سلبي، وأبو عمر التركماني.

وقالت وزارة الخارجية إن المولى كان "نشطاً في تنظيم داعش السابق، تنظيم القاعدة في العراق، وصعد بشكل مطرد في صفوف داعش ليصبح نائب الأمير".

وقالت الوزارة إن "المولى ساعد في قيادة ومحاولة تبرير اختطاف وذبح وتهريب الأقليات الدينية الإيزيدية في شمال غرب العراق، ويشرف على العمليات العالمية للجماعة".

وول ستريت جورنال: العراق يختبر علاقاته مع إيران من خلال تكليف مرشح جديد لرئاسة الحكومة

وفي الشأن العراقي قالت صحيفة وول ستريت جورنال: "عين الرئيس العراقي محافظاً سابقاً يحمل الجنسية الأمريكية رئيسا للوزراء، مما أثار انتقادات من حلفاء إيران في البلاد، وسط توترات جديدة بين واشنطن وطهران، حيث نددت الفصائل الموالية لإيران بتعيين عدنان الزرفي رئيسا جديدا للوزراء في العراق.

وكلف الرئيس برهم صالح يوم الثلاثاء عدنان الزرفي بتشكيل حكومة في محاولة لكسر الجمود السياسي الذي يقوض قدرة البلاد على الرد على تفشي الفيروس التاجي والهجمات الأخيرة على القوات الأمريكية".

واشنطن تايمز: الصين تهدد بتقييد صادرات العقاقير الحساسة للولايات المتحدة

وعن العلاقات الأمريكية الصينية قالت صحيفة واشنطن تايمز: "مع اشتعال حرب الكلمات بين الصين والولايات المتحدة بشأن COVID-19 ، أثارت وسائل الإعلام الحكومية الصينية شبح استخدام نفوذ الأدوية في بكين لمنع المكونات والإمدادات الحيوية من الوصول الى شركات الأدوية الأمريكية وإغراق أمريكا في "جحيم  وباء الفيروس التاجي".

بينما تلعب الهند والعديد من الدول الأوروبية أدواراً حاسمة في سلسلة الإمدادات الطبية العالمية، وتعد الصين من بين كبار مزودي المكونات الصيدلانية النشطة (APIs) - المكونات الأساسية للمضادات الحيوية والأدوية الأخرى التي تستهلكها الولايات المتحدة.

ومع تهديد أزمة الفيروس التاجي بإجهاد المخزونات الكبيرة للحكومة الأمريكية من هذه الأدوية ، يحذر خبراء الصحة من أن الصين قد تمنع تصدير العقاقير الحساسة إلى الولايات المتحدة، حيث ستعاني الأخيرة من نقص تلك العقاقير في المستقبل القريب.

(م ش)


إقرأ أيضاً