الأطباء عاجزون عن معالجة مرضها وأسرتها تناشد المساعدة

ناشدت أسرة الشابة هنادي، ذات الثلاثين عامًا، الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية تقديم المساعدة لعلاج ابنتهم التي تعاني من أحد أنواع الحساسية التي عجز الأطباء عن تشخيصها منذ أعوام.

الشابة هنادي حسن الفرج البالغة من العمر ثلاثين عامًا، تعاني من مرض "الأكزيما" حساسية الجلد، منتشرٍ في كامل جسدها حتى الرأس.

أُصيبت هنادي بمرضها عندما كانت في الثامنة من عمرها، فقد بدأ بحبة صغيرة في يدها اليمنى ثم انتشر في كامل جسدها، بعد أن ارتفعت درجة حرارتها، ويومًا بعد يوم، بدأ شعر الرأس والحاجبين بالتساقط، كما لوحظ الاحمرار وتفطر الجلد في كامل جسدها.

بحسب أسرتها، فقد أخذوا هنادي إلى عدد من الأطباء المختصين بالأمراض الجلدية، لكنهم عجزوا عن تفسير مرضها ولم يستطيعوا تشخيص حالتها، وقالوا بأنها نوع من حساسية الجلد فقط.

هنادي من أهالي حي الجورة في دير الزور، تتألف أسرتها من الأم و5 إخوة (3 بنات وشقيقان)، الأكبر يعيش في منزل مع أسرته في منطقة الباغوز والأصغر يعيش في بلدة السوسة مع أمه وشقيقته هنادي، أما الأب فمتوفى منذ 5 أعوام.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2020/12/03/072724_der-zor-malbata-henedi-28129.jpg

مع أحداث عام 2012 وهجمات بعض الفصائل وحكومة دمشق على مدينتهم، أُجبرت أسرة هنادي على ترك منزلها والنزوح إلى بلدة السوسة في ريف دير الزور الشرقي، ومنذ ذلك الوقت تعيش هناك.   

والدة هنادي، وتدعى شمسه شحادة العلي، قالت إن وضع هنادي سيء، حيث يتم إعطاؤها إبرة محقن يوميًّا لتتمكن من التنفس، ولا تستطيع النهوض بنفسها ولا تملك القدرة على الكلام.

 

وتضيف: أعمل في محل خضروات وقطف الملوخية لتأمين ثمن الحقنة لابنتي، حيث كان سعر الإبرة في السابق يصل إلى 2500 ليرة سورية، أما الآن فيبلغ سعرها حوالي 10 آلاف ليرة.  

وتُشير شمسه "ساء وضع هنادي، وقبل أربع سنوات أسعفناها إلى مشفى دير الزور لكن دون فائدة، ثم أسعفناها إلى إحدى مشافي دمشق، لكننا ولعدم قدرتنا على دفع التكاليف وعجز الأطباء من تشخيص حالتها أخرجناها من المشفى".

هنادي حسن الفرج على هذا الوضع منذ 22 عامًا، وتعيش متنقلة بين بلدة السوسة والباغوز مع أمها لدى أشقائها الشباب.

وتقول شمسه "هنادي ذات وجه بشوش وإرادة القوية رغم سوء وضعها الصحي".

شمسه شحادة العلي ناشدت، في سياق كلامها، الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية تقديم المساعدة والعلاج لتخفيف معاناة ابنتها هنادي".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً