الحكومة التركية بصدد بناء سجن بـ 90 مليون ليرة في ولاية وان ومعارضون ينتقدون

انتقد سياسيون معارضون بناء حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سجنًا بتكلفة 90 مليون ليرة، بإطلالة على البحيرة، في ولاية وان بباكور كردستان، وأكدوا أن شعب هذا البلد بحاجة إلى المساواة والديمقراطية والحرية.

 واعتبر المسؤولون الحكوميون بناء السجن "استثمارًا"، بينما قالت المعارضة إن المنطقة لديها احتياجات أكثر إلحاحًا من السجون، مشيرة إلى أن مئات السجون تم بناؤها بالفعل في السنوات الأخيرة في تركيا.

وأعلن والي وان، أمين بيلمز، والنائب عن حزب العدالة والتنمية الحاكم، عبد الله أرفاس، أن السجن يقام على مساحة 64 ألف متر مربع، كما من المقرر أن يستوعب ما مجموعه، 1260 نزيلًا.

بدوره، انتقد رئيس فرع حزب الشعب الجمهوري المعارض، في الولاية، محمد كوروكسو، الميزانية الضخمة لبناء السجن، قائلًا إنه كان ينبغي توجيه هذه الأموال لتلبية الاحتياجات الحقيقية للمنطقة.

وأضاف المسؤول قائلًا: "كان بإمكانكم بناء طرق سريعة، ومحطات حافلات، وملاعب أو مصانع، مقابل 90 مليون ليرة، ليس لدي كلمات لأقولها إذا ظلت قضايا الولاية المستمرة منذ عقود دون حل، بينما تُشيد الحكومة سجنًا".

فيما أشار النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي، معزز أورهان، إلى أنه تم بناء حوالي 166 سجنًا في تركيا، في السنوات الأربع الماضية، وأن 48 مشروعًا آخر لبناء السجون قيد الانتظار.

وبحسب أورهان، فإن تركيا أصبحت تركيا مفتوحة، متابعاً: "شعب هذا البلد بحاجة إلى المساواة والديمقراطية والحرية".

إلى ذلك كشف النائب أن النوايا الحقيقية لحكومة حزب العدالة والتنمية، كانت معاقبة المشاكل وليس حلها، وأن السجون تستخدم كوسيلة ضغط ضد الشعب الكردي والسياسيين.

(آ س)


إقرأ أيضاً