الحرب الخاصة والمخططات التركية محور اجتماع PYD   بتل حميس

​​​​​​​تمحور الاجتماع الذي عقده حزب الاتحاد الديمقراطي في ناحية تل حميس إلى المخططات التي تحاك لزعزعة الاستقرار في المنطقة من خلال أساليب الحرب الخاصة، فيما قال الإداري في مكتب الحزب بالناحية " نحن أصحاب هذه الأرض ونستحق العيش فيها والدفاع عنها".

ضمن سلسلة الاجتماعات التي يعقدها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، في كافة أنحاء شمال وشرق سوريا، لمناقشة آخر المستجدات السياسية، والتطرق إلى ما يحدث على الساحة السورية والإقليمية وشرحها للأهالي عقد الحزب اليوم، اجتماعًا لأهالي بلدة عكاظ غرب ناحية تل حميس.

وشارك في الاجتماع أداري مكتب الحزب في ناحية تل حميس غالب السعدون، وجهاء العشائر وأهالي البلدة.

وخلال الاجتماع تحدث السعدون، عن الحرب الخاصة التي تدار من قبل أطراف خارجية وداخلية بهدف زعزعة الأمن والاستقرار في مناطق شمال وشرق سوريا ونشر الفوضى.

فيما وجه كلامه للأهالي "يجب ألا نكون لقمة سائغة لتركيا والدول الطامعة بمنطقتنا، يجب علينا الإدارة لأساليب الحرب الخاصة التي تتمثل بالإعلانات والدعايات والإشاعات التي تبث السموم الفكرية في مناطقنا لزعزعة الفكر والأمن بشكل عام".

وقال أيضًا " تكاتف المكونات يضمن النصر، عندما اتحد العرب والكرد في الحاضر، استطاعوا ضمن قوات سوريا الديمقراطية دحر الإرهاب ومرتزقة داعش من المنطقة".

وأضاف " نحن أصحاب هذه الأرض ونستحق العيش فيها والدفاع عنها".

وبدوره تابع عضو حزب الاتحاد الديمقراطي في ناحية تل حميس صالح الخلف إن أردوغان يريد أن يلحق مناطق جديدة به كي يحصل على أصوات الرأي العام التركي في الانتخابات المقبلة كونه خسر أكبر المدن في الانتخابات المحلية، وبيّن أن تركيا تعاني من فشلها في حل القضية الكردية، واستخدام الأساليب غير الديمقراطية الفاشية لردع المطالب الداعية إلى الحرية والمساواة، وكما تعاني من أزمة اقتصادية لذلك تهاجم بكل المنطقة".

(ش أ/ سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً