الإدارة الذاتية بإقليم الجزيرة: بتعاونكم نستطيع منع تفشي كورونا

وضعت الإدارة الذاتية الديمقراطية بإقليم الجزيرة كافة إمكاناتها وطاقاتها لحماية المواطنين ومنع انتشار كورونا، و دعت الأهالي إلى اتخاذ تدابير صحية، فيما قال طلعت يونس داعياً الأهالي : "بتعاونكم نستطيع منع تفشي كورونا".

بعد تفشي فيروس كورونا في ما يزيد عن 60 دولة في شتى أرجاء العالم، لا سيما الدول المجاورة لسوريا، والتي تبدأ أعراضها بحمى متبوعة بسعال جاف، وبعد نحو أسبوع يبدأ المريض في المعاناة من صعوبة في التنفس ويحتاج إلى رعاية طبية داخل المستشفى، اتخذت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عدّة تدابير وقائية لمنع تفشيها.

وأكدت هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا عدم تسجيل أية إصابة في المنطقة حتى الآن، كما سارعت إلى أخذ عدّة تدابير احترازية كإلغاء كافة التجمعات وتعليق الدوام في المدارس والجامعات، وتعقيم المؤسسات.

الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة طلعت يونس أوضح بعد تفشي فيروس كورونا حول العالم، وإعلان منظمة الصحة العالمية الفيروس كوباء عالمي، وانتشاره في الدول المجاورة لمناطق شمال وشرق سوريا، أنهم باشروا باتخاذ تدابير وإجراءات وقائية سريعة لمنع هذا الفيروس من الوصول إلى المنطقة، وقال: "كونه يشكل خطراً على الشعب".

وبيّن يونس أن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا اتخذت جملة من القرارات كتدابير وقائية، منها منع دخول الأجانب الوافدين إلى مناطق شمال وشرق سوريا عبر المعابر الحدودية، وقال: "خُصص يوم الثلاثاء من كل أسبوع للسماح لسكان المنطقة الذين توجهوا في وقت سابق إلى الخارج للمعالجة، بالعودة عبر المعابر الحدودية، حيث يتم إخضاعهم لفحوصات طبية قبل الدخول إلى المنطقة، وأيضاً السماح بدخول المنظمات الإنسانية والدولية التي تعمل في مناطق شمال وشرق سوريا".

من لا يتقيد بقرارات الإدارة الذاتية يعرض نفسه للمحاسبة

فيما يتعلق بالتجمعات الكبيرة والفعاليات، أوضح طلعت يونس: "تم منعها لأنها تؤدي إلى سرعة في انتشار الفيروس، كذلك تم تعليق الدوام في المدارس، والجامعات، والمعاهد حتى إشعار آخر"، وبيّن تم تجهيز جميع المراكز والفرق الطبية بالمعدات الطبية لمواجهة كورونا، وتعقيم جميع المؤسسات المدنية التي تخدم الأهالي، بالإضافة إلى تعقيم الشوارع وتنظيفها وتوعية وترشيد الأهالي.

ولفت يونس الانتباه إلى أنهم وضعوا كافة إمكاناتهم وطاقاتهم في خدمة وحماية المجتمع، ومن لا يتقيد أو يخرق القرارات التي اتخذتها الإدارة الذاتية يعرض نفسه للمحاسبة والمساءلة، وقال: "لذلك نتمنى من الجميع المساعدة والتعاون مع المؤسسات الصحية".

وأشار يونس إلى أن مؤسسات الإدارة الذاتية ستؤمن جميع احتياجات ومستلزمات المجتمع من مواد غذائية، ولن تسمح بحدوث نقص في الأسواق.

ودعا الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة طلعت يونس الأهالي إلى اتخاذ تدابير وقائية لحماية أنفسهم من الفيروس قدر المستطاع، ونوه: "يجب ألا يخرج أحد من المنزل إلا عند الحاجة، والابتعاد عن الأماكن المزدحمة، فبتعاون الأهالي نستطيع منع تفشي كورونا".

يُذكر أن فيروس كورونا تفشى في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الاول 2019، لينتشر بعدها في غالبية دول العالم، إذ بلغ عدد المصابين بالفيروس 169.658، وعدد الوفيات 6.518، والمتعافون 77.779، وتقول منظمات الصحة العالمية إن غسل اليدين بشكل منتظم أمر بالغ الأهمية في مكافحة تجنب العدوى بالمرض.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً