الإدارة الذاتية تطالب المجتمع الدولي بمساعدات طبية لمواجهة فيروس كورونا

 طالبت الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، التي لم تتلق أية مساعدة دولية حتى الآن، دول التحالف الدولي ومنظمة الصحة العالمية بتقديم المعدات الطبية والصحية لتجنيب المنطقة  كارثة فيروس كورونا.

 جاء ذلك، خلال بيان أُدلي به في مقر الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في مدينة الرقة، من قبل الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة عبد حامد المهباش وبيريفان خالد.

وذكر المهباش في النسخة العربية من البيان بأهمية الإجراءات التي اتخذتها الإدارة الذاتية" ولزاماً على الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وللحفاظ على صحة وأرواح مواطنيها وسكانها، اتخذت حزمة من القرارات الإدارية المناسبة والضرورية للوقاية ومنع انتشار هذه الجائحة العالمية الخطيرة في مناطقها, وبدأت بإصدار القرار رقم /15/ القاضي بإغلاق معبر سيمالكا والقرار رقم /23/ القاضي بإغلاق كامل المعابر المؤدية إلى الإدارة الذاتية، وكذلك تعطيل المدارس والجامعات ومنع الاجتماعات والتجمعات الكبرى والاحتفالات, والقرار رقم /14/ القاضي بتشكيل خلية الأزمة على مستوى شمال وشرق سوريا لمتابعة تطورات فيروس كورونا واتخاذ التدابير اللازمة في حينها، وكذلك القرار رقم /29/ تاريخ 19/3/2020 القاضي بفرض حالة حظر التجوال في كافة مناطق الإدارة الذاتية".

قرارات ضرورية

ولفت المهباش إلى ان الإجراءات المتخذة ساهمت في منع انتقال الوباء إلى شمال وشرق سوريا" إن مجمل هذه القرارات ضرورية جداً، وقد ساهمت وستساهم بشكل فعّال في الحد من انتقال هذا الوباء إلى مناطقنا، ونحن نعلم بأنها أوقفت عجلة الحياة والاقتصاد من الحركة والدوران في مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, لكننا كإدارة وانطلاقاً من واجبنا وحسّنا بالمسؤولية أمام أهلنا وشعبنا, فقد كان لزاماً علينا القيام بذلك.

لقد قامت كافة الإدارات الذاتية والمدنية بتكليفٍ من إدارة شمال وشرق سوريا (الجزيرة – الفرات – عفرين – منبج – الرقة – الطبقة – دير الزور ) بحملة تعقيمٍ شاملة في إطار الوقاية من انتشار هذا الوباء ".

دعم القطاع الصحي

ولفت البيان إلى الدعم الذي قدمته الإدارة الذاتية إلى القطاع الصحي "كذلك، تمّ دعم قطاع الصحة مالياً بالشكل الذي يمكّنه من تجهيز مراكز للحجر الصحي في كافة الإدارات رغم الإمكانات المتواضعة كتدابير فيما لو حصل انتشار لهذا الوباء".

توزيع مساعدات وإعفاء من فواتير الماء والكهرباء والنظافة

وأضاف البيان "وللوقوف إلى جانب العائلات التي تؤمن قوت عيشها يومياً، قررنا توزيع سلل غذائية للمساعدة، طول فترة الحظر ومنع التجوال والإعفاء من دفع فواتير الماء والكهرباء والنظافة للدورة الثالثة من هذا العام شهري ( أيار – حزيران) وتأجيل سحب المكلفين لخدمة واجب الدفاع الذاتي لثلاثة أشهر قادمة".

التدريس عبر التلفاز

وأشار البيان إلى الوسائل المتبعة لتعويض الطلبة عن الانقطاع عن مدارسهم "كذلك بدأت هيئة التربية والتعليم بإعطاء بعض دروس المنهاج عبر قنوات التلفزة ريثما يعود الطلبة إلى مقاعد الدراسة".

آثار سلبية للوباء على الاقتصاد

ولفت البيان إلى التداعيات التي أفرزها انتشار كورونا في العالم "إن تصاعد واستمرار هذا الوباء عالمياً حتى الآن، ومع عجز إيجاد العلاج المناسب للحد من انتشار هذا الفيروس, وطول مدة حظر التجوال فقد أثّر ذلك سلباً في الاقتصاد العالمي, ونحن كجزء من هذا العالم فقد تأثرنا بذلك اقتصادياً أيضاً، إلا أننا كإدارة شمال وشرق سوريا نعمل ونصل الليل بالنهار وعلى مدار الوقت وبتظافر جهود كافة الجهات المعنية بالاقتصاد, حافظنا ونحافظ على مستوى اقتصادي, تكون فيه الإدارة قادرة على تأمين كافة المستلزمات المعيشية الضرورية وحماية أبناء المجتمع من الطبقات الفقيرة، وذوي الحاجة, ووضع برامج مجتمعية وبيئية عبر إعفاء المجتمع من بعض مستحقات مؤسسات الإدارة، وتأجيل بعضها إلى جانب القيام بحملات التوعية والتعقيم والمحافظة على استمرارية دوران عجلة الاقتصاد.

وإن هذه الأعباء الاقتصادية ستؤثر في تقديم الخدمات للسكان بالشكل المطلوب، فقد أوقفنا الكثير من المشاريع الخدمية".

مطالب بدعم دولي في المجال الصحي

وذكّر البيان بـ " الإمكانات المادية للإدارة الذاتية متواضعة قياساً إلى نسبة الاحتياج، وما تعرضت له هذه المنطقة من سيطرة الإرهاب, و دمار البنى التحتية لمنظومة الصحة حيثُ نهبت ودمرت وخربت مراكز الرعاية الصحية والمستشفيات وتجهيزاتها.

 وطالب البيان "دول التحالف الدولي والأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية بتقديم المعدات الطبية والصحية اللازمة لمقاومة انتشار هذا الفيروس وتجنيب المنطقة من كارثة إنسانية محتملة الحدوث في ظل وجود عدد كبير من النازحين في المخيمات وخاصة مخيم الهول وصعوبة الظروف الإنسانية التي يعيشوها في هذه المخيمات".

شكر للكادر الصحي والبلدية وقوى الأمن الداخلي

ووجهت الإدارة الذاتية في ختام البيان الشكر "لكافة الجهات المعنية من كوادر صحية وقوى الأمن الداخلي والإدارة المحلية والبلديات وخلية الأزمة وكافة الجهات المعنية المؤازرة للوقوف بوجه منع انتشار هذا الوباء, على جهودهم المبذولة وتفانيهم في العمل الدائم وقالت "نتوجه أيضاً بالشكر والاحترام والتقدير لأهلنا وشعبنا في مناطق الإدارة الذاتية الذين نعاني وإياهم من هذه الأيام الصعبة ونشكر تعاونهم مع الجهات المعنية واحترامهم وتطبيقهم الطوعي لقرارات الحظر، ونؤكد لكم بأنه حتى هذه اللحظة لا توجد لدينا أية إصابة بهذا الفيروس وكلنا ثقة بأننا سنتجاوز هذه الأزمة بإذن الله تعالى".  

 ( ج م- ع ع/م)

ANHA


إقرأ أيضاً