الجيش الأمريكي: انسحابنا من الصومال اكتمل

اعلن الجيش الأمريكي أن انسحاب قواته من الصومال قد اكتمل.

أعلن الجيش الأميركي اكتمال انسحاب قواته من الصومال، وذلك قبل أقل من شهر من موعد الانتخابات التشريعية التي سيشهدها هذا البلد الأفريقي الذي عانى الكثير من الاضطرابات على مدى عقود، وفقا لما أوردته وكالة الأسوشيتد بريس.

وكان بعض المراقبين قد اعتبروا أن خروج ما يقدر بنحو 700 جندي يأتي في توقيت صعب جدا للصومال، حيث تنشط هناك جماعة الشباب الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي لا تزال تنشط بوضوح وتواصل مهاجمة الأهداف العسكري والمدنية في العاصمة مقديشو.

وقال الناطق باسم القيادة الأميركية في إفريقيا العقيد كريس كارنزفي رسالة بريد إلكتروني: "سيكون من غير المناسب بالنسبة لنا التكهن أو الانخراط في افتراضات".

وفي 4 كانون الأول/ديسمبر، أمر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب بسحب "غالبيّة" القوّات الأميركيّة من الصومال "بحلول أوائل عام 2021"، أي قبل رحيله عن السلطة مباشرة.

وهو سرع أيضًا انسحاب قوّاته من أفغانستان والعراق بهدف الوفاء بوعده بـ"إنهاء الحروب التي لا نهاية لها" بالخارج خلال الأسابيع الأخيرة من ولايته.

وأكد قائد القيادة الأميركية في أفريقيا "أفريكوم"، الجنرال ستيفن تاونسند، السبت، أن الولايات المتحدة لن تنسحب من شرق أفريقيا.

وقال: "لكي نكون واضحين، الولايات المتحدة لا تنسحب أو تنفصل عن شرق أفريقيا، نحن لا نزال ملتزمين مساعدة شركائنا الأفارقة في بناء مستقبل أكثر أمانًا".

وتابع "كما نظل قادرين على ضرب حركة الشباب في الزمان والمكان اللذين نختارهما، لا ينبغي لهم أن يختبرونا".

وستتم إعادة نشر معظم الأفراد الذين يغادرون الصومال والبالغ عددهم 700 فرد، في كينيا أو جيبوتي، حيث سيتمكنون من مواصلة الضغط على حركة الشباب.

ومنذ سنوات عدة، استخدمت القوات الأميركية، بالتعاون مع القوات الحكومية الصومالية، طائرات مسيّرة لشن هجمات على الحركة المتطرفة.

وزار وزير الدفاع الأميركي بالوكالة، كريستوفر ميلر، أواخر تشرين الثاني/نوفمبر، الصومال للاحتفال بعيد الشكر مع العسكريّين الأميركيّين.

وأكّد أثناء الزيارة "عزم الولايات المتحدة على دحر المنظمات المتطرفة التي تهدد مصالح الولايات المتحدة وشركائها وحلفائها في المنطقة".

(م ش)


إقرأ أيضاً