الجزائر تؤكد أن أي تهديد على أمن ليبيا هو تهديد لها

​​​​​​​أكد وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، أن أمن ليبيا يشكل جزءًا من أمن الجزائر، وأن أي تهديد خارجي لها هو تهديد للجزائر، وأشار إلى أن الحوار الشامل هو الوسيلة الأساسية لإيجاد حل.

وقال وزير الخارجية الجزائري، يوم السبت، في مؤتمر صحفي إن بلاده تقف على مسافة واحدة من أطراف الأزمة في ليبيا، مؤكدًا أن الحوار الشامل هو الوسيلة الأساسية من أجل إيجاد الحل.

وأضاف صبري بوقدوم، أن بلاده تعمل مع مختلف الأطراف، ولاسيما دول الجوار، بغرض الوصول إلى مخرج يضمن إعادة الاستقرار إلى ليبيا، بحسب سكاي نيوز.

وأردف أن أمن ليبيا يشكل جزءًا من أمن الجزائر، وبالتالي، فإن أي تهديد خارجي يمثل تهديدًا لأمن الجزائر.

ويوم الخميس، بحث وزير الخارجية الجزائري مع نظيره الإيطالي لويجي دي مايو، الأزمة الليبية، وأكدا على ضرورة تسريع العمل من أجل وقفٍ فوري لإطلاق النار واستئناف الحوار.

وناقش الوزيران سبل المساهمة في معالجة الأزمة الليبية في ظل التدهور الخطير الذي يشهده الوضع الميداني وانعكاساته الوخيمة على جهود التسوية، وأمن دول الجوار، وفق بيان صادر عن الخارجية الجزائرية.

(ش ع)


إقرأ أيضاً