الكاظمي يستقبل البابا فرنسيس في مطار بغداد

استقبل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بابا الفاتيكان، فرنسيس الثاني، فور وصوله إلى مطار بغداد، في حين نشرت القوات العراقية المزيد من قوات الأمن لحمايته.

وصل البابا فرنسيس، اليوم الجمعة، إلى العراق في مستهل زيارة تستغرق 4 أيام في أكثر رحلاته الخارجية خطورة منذ انتخابه على رأس الكنيسة الكاثوليكية عام 2012.

وحطت طائرته في مطار بغداد، حيث كان في انتظاره رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بالإضافة إلى كبار المسؤولين في الحكومة. ثم توجه لاحقًا للقاء رئيس الجمهورية، برهم صالح.

وقال البابا في تصريحات مقتضبة للصحفيين على متن طائرته "يسرني القيام بزيارات من جديد" في إشارة إلى جائحة كورونا التي منعته من السفر، وأضاف "إنها زيارة رمزية وواجب تجاه أرض عانت لأعوام كثيرة".

ونشر العراق آلافًا إضافية من أفراد قوات الأمن لحماية الضيف خلال الزيارة التي تأتي بعد موجة من الهجمات بالصواريخ والقنابل أثارت المخاوف على سلامته.

وبينما يُنتظر أن يزور البابا (84 عامًا) أربع مدن منها الموصل التي كانت معقلًا لمرتزقة داعش والتي ما زالت كنائسها ومبانيها تحمل آثار الصراع، فضلًا عن مدينة أور مسقط رأس النبي إبراهيم، تداول آلاف العراقيين على وسائل التواصل مقاطع مصورة، تضمنت مناشدات لزيارة المناطق المزرية.

ويذكر أنه من ضمن المحطات في تلك الزيارة التاريخية والتي تحصل لأول مرة منذ تأسيس الجمهورية العراقية، سيتوجه البابا إلى النجف حيث سيلتقي المرجع الشيعي العراقي علي السيستاني.

(ش ع)


إقرأ أيضاً