الكرد يحذرون من فشل مباحثات توحيد الصف الكردي

حذر مواطنون كرد من أي تأخير في توحيد الصف الكردي من شأنه أن يعمق حالة التشتت في الشارع الكردي.

وأكّد أبناء قامشلو على ضرورة إسراع الأحزاب والقوى الكردية لتوحيد صفوفها، وبيّنوا أن فشل المباحثات بصدد الوحدة الكردية سيعمّق الخلافات الكردية.

وأوضح عضو الهيئة الرئاسية لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم في اجتماع جماهيري في مدينة قامشلو في 5 حزيران: "كان من المقرر البدء بالمرحلة الثانية إلا أن المجلس الوطني الكردي لم يخط بعد أي خطوة، ونحن بانتظار رده".

محمد علي عزة مواطن من حي الهليلية في مدينة قامشلو شدد على ضرورة توحيد الصف الكردي بأسرع وقت ممكن، لضمان حقوقهم، وقال: "في حال وحّد الكرد صفوفهم لن تستطيع الدول المعادية التدخل في شؤونهم وتفكيكهم مهما سعوا إلى ذلك".

وأكد محمد علي عزة أن :" الوحدة الوطنية الكردية باتت مطلباً أساسياً للشعب الكردي".

وأشار محمد علي عزة إلى أنه في حال عدم وصول القوى والأحزاب الكردية إلى صيغة مشتركة وفشلت المباحثات بصدد الوحدة الكردية ستتعمق الخلافات الكردية، ولن يتم حل المشاكل العالقة.

قوتنا في وحدتنا

المواطنة حسينة علي دعت إلى الإسراع في تحقيق الوحدة الكردية وبناء مرجعية كردية، وقالت "قوتنا في وحدتنا".

أما شمسي خان كلو فأوضحت: "نمر بمرحلة حساسة، أعداء الشعب الكردي يحاولون تفكيكنا، وإنهاء وجودنا، وكل ذلك بأيد كردية".

وبيّنت شمسي خان كلو أن الكرد بحاجة إلى عقد مؤتمر وطني كردي، من أجل حماية الشعب الكردي والمكتسبات التي تحققت بدماء آلاف الشهداء، ونوهت: "القوى العسكرية تمكنت من حماية المنطقة على أكمل وجه، والآن على القوى الكردية توحيد صفوفها لإفشال مخططات أعداء الشعب الكردي".

وأكدت شمسي خان كلو أن مطلبهم الوحيد هو توحيد الكرد لصفوفهم، وقالت: "إن أي تأخر في توحيد الصف يسبب في تشتت الكرد وتعرضه للانتهاكات والمجازر".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً