المفوضية الأمريكية تشيد بالحرية الدينية والثقافية في شمال وشرق سوريا

أجرت المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية لقاءات مع الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومؤتمر ستار وحزب الاتحاد الديمقراطي، حيث تم إطلاع الهيئة على التطورات السياسية في المنطقة والهجمات التركية المتواصلة.

في إطار الزيارات الدبلوماسية للوفود الأجنبية ومؤسسات المجتمع المدني المستمرة إلى مناطق شمال وشرق سوريا, التقى يوم أمس، التقت المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية بمسؤولين في الإدارة الذاتية وعدد من مؤسسات المجتمع المدني في مناطق شمال وشرق سوريا.

وشملت اللقاءات لقاء مع دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا,  ومؤسسة مؤتمر ستار وحزب الاتحاد الديمقراطي, وذلك  في مدينة قامشلو.

الوفد الأمريكي الزائر ضم كلاً من  نائبة رئيس المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية نادين منزا, راعي الكنيسة الإنجيلية في ولاية تينيسي ناشفيل، ستيف برغر.

اللقاء الأول جرى بين كلٍّ من الوفد الأمريكي الزائر ومسؤولين في دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, حيث استقبل الوفد الزائر كلا من  الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبد الكريم عمر, ونائبته عبير إيليا, ومزكين أحمد مستشارة الرئاسة المشتركة, والناطق الرسمي باسم الدائرة كمال عاكف.

وبحسب الناطق الرسمي في دائرة العلاقات الخارجية كمال عاكف فإن اللقاء بحث التطورات السياسية على الصعيد السوري ومناطق شمال وشرق سوريا بشكل خاص, وقال " تم إحاطة الوفد بما تشهده المنطقة من  الانتهاكات التي تتعرض لها مكونات المنطقة من "كرد, عرب, سريان", وغيرهم من مكونات المنطقة على يد تركيا ومرتزقتها المعتمدة على التهجير القسري, وعمليات القتل والنهب, والاغتصاب والتغيير الديمغرافي والثقافي للمناطق المحتلة.

 أضاف عاكف "تناول اللقاء مناقشة التقرير الذي صدر عن هيئة الأديان الامريكية في تموز العام الجاري , وضرورة أن يتم محاكمة كل المنتهكين لحقوق الانسان, وكان اللقاء إيجابياً , حيث ناقشنا التقرير الذي ستعده نائبة رئيس هيئة حرية الأديان في الولايات المتحدة الامريكية نادين منزا عن المنطقة".

وتابع عاكف" سننتظر التقرير الذي سيصدر عن الوفد بعد عودته  الى الولايات المتحدة الأمريكية".

أما اللقاء الثاني  فقد جمع  المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية مع مؤسسة مؤتمر ستار, واستقبل الوفد من قبل كلا من عضوة منسقية مؤتمر ستار آسيا عبدالله, والناطقة باسم المؤتمر رمزية محمد  في مركز علاقات مؤتمر ستار في مدينة قامشلو شمال وشرق سوريا.

اللقاء بين الطرفين استمر لأكثر من ساعة, تطرق فيه الطرفان الى قضايا عدة تخص المنطقة , والمرأة بشكل خاص, وما حققته في المنطقة, والصعوبات والمعاناة التي تتعرض لها, إلى جانب الدور الرئيسي الذي تلعبه المرأة في مناطق شمال وشرق سوريا على مختلف الأصعدة السياسية, العسكرية, والاجتماعية.

وحول اللقاء تحدثت الناطقة  باسم مؤتمر ستار رمزية محمد وقالت  " زيارة الوفد كانت بهدف الاطلاع على آلية عمل مؤتمر ستار, وأوضاع المرأة في شمال وشرق سوريا, ونظام الرئاسة المشتركة الذي تعتمده الإدارة الذاتية".

وعرض مؤتمر ستار على  الوفد العديد من الوثائق التي تثبت الجرائم التي ارتكبتها تركيا ومرتزقتها بحق المرأة في سوريا عموماً وشمال وشرق سوريا خصوصاً, ولا سيما ما تعرضن لها عضوات منسقية المؤتمر من قصف تركي في كوباني.

ونوّهت رمزية محمد إلى أن الوفد أصبح على اطلاع على ما تعانيه المرأة في مناطق شمال وشرق سوريا, جراء الاحتلال التركي, وتهديداته المستمرة, وأن على الهيئة العمل للضغط على الولايات المتحدة الأمريكية للعمل على كبح التهديدات التركية للمنطقة وإنهاء احتلالها.

من جهتها، أشارت عضوة هيئة الرئاسة المشتركة في حزب الاتحاد الديمقراطي، فوزة يوسف  خلال اللقاء مع الوفد الأمريكي إلى " انتهاكات الدولة التركية و مرتزقتها في المناطق المحتلة حيث يتم القيام  بالتغيير  الديمغرافي ، و التطهير العرقي و الديني و تحويل هذه المناطق إلى أماكن لداعش ، و رفع أعلام داعش في كل من سركانية و عفرين في الفترة الأخيرة هو خير دليل على ذلك".

وأكدت فوزة يوسف أن " تركيا لا تشكل خطراً على الشعب الكردي فقط بل على كامل المنطقة".

 فيما أكد الوفد الأمريكي بأن مناطق شمال و شرق سوريا هي المنطقة الوحيدة التي تسودها حرية الأديان و الثقافات ، و بأنهم سيقدمون الدعم من أجل استباب الاستقرار في هذه المناطق.

هذا ،المقرر أن يتوجه الوفد الى مدينة الرقة, بهدف للقاء بالمسؤولين في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, وعقد عدة اجتماعات متفرقة هناك.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً