النواب الأميركي يلغي اجتماعه اليوم لأسباب أمنية

ألغى مجلس النواب الأميركي، الاجتماع المزمع إجراءه، اليوم الخميس، وذلك بعد أن حذّرت شرطة مبنى الكونغرس الأميركي الأربعاء، من أن جماعة مسلحة ربما تخطط لاختراق المبنى الذي تعرض لهجوم عنيف في 6 كانون الثاني/ يناير الماضي.

وقالت إدارة شرطة الكابيتول في بيان، إنها حصلت على معلومات تشير إلى مؤامرة محتملة لاختراق جماعة مسلحة لمبنى الكابيتول اليوم.

وأضاف بيان شرطة الكابيتول أنها تعمل مع وكالات بالولاية وأخرى اتحادية لوقف أي تهديدات لمبنى الكابيتول، مشيرةً إلى أنها تأخذ معلومات المخابرات على محمل الجد، ولم يقدم البيان أي تفاصيل إضافية بخصوص التهديد.

وكانت الجلسة مقررة لمناقشة والتصويت على مشروع قانون لإصلاح الشرطة، ولكن مساعد ديمقراطي أفاد أن الخطط تغيرت لأسباب، منها تحذير الشرطة، بناء على معلومات بأن مجموعات مسلحة يمكن أن تشكل تهديدًا أمنيًّا.

ويصادف اليوم، الموعد الذي زعم بعض أصحاب نظريات المؤامرة اليمينية أن الرئيس السابق دونالد ترامب، الذي هُزم في انتخابات 3 تشرين الثاني/ نوفمبر، سيؤدي فيه اليمين لولاية ثانية في المنصب.

وأشار بيان شرطة الكابيتول إلى أنها أدخلت بالفعل تحسينات أمنية كبيرة على المبنى الذي يضم مقري مجلسي النواب والشيوخ الأميركيين.

ولم يتضح ما إذا كانت تلك التحسينات أُدخلت لمواجهة هذا التهديد المحتمل أو أنها تتضمن الإجراءات التي طُبقت بالفعل بعد أحداث شغب يوم 6 كانون الثاني/ يناير.

(ي م)


إقرأ أيضاً