السفير الأمريكي لدى إسرائيل: خطة ضم الضفة الغربية تأجلت ولم تُلغَ

قال السفير الأمريكي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، إن إسرائيل تعهدت بإرجاء ضم مناطق في الضفة الغربية، إلى السيادة الإسرائيلية، لكنها لم تتعهد بعدم تنفيذها في المستقبل.

وصرح فريدمان لإذاعة الجيش الإسرائيلي: "قلنا سنؤجل السيادة، وهذا لا يعني أنها ألغيت، وإنما يعني أنه توقفنا حالياً. وتم تعليقها لسنة، وربما أكثر، لكنها لم تُلغَ".

وقال فريدمان: "جرى الاتفاق مع الحكومة الإسرائيلية الآن على استخدام كافة الوسائل من أجل توسيع بروفايل إسرائيل الدبلوماسي في المنطقة. وهذا يعني تطبيع علاقات مع دول الخليج وبذل جهود من أجل نقل سفارات إلى القدس".

وفي شأنٍ مختلف، قال فريدمان: "إن طبيعة العلاقات بين إسرائيل وحكومة لبنان  تتحسن وبالإمكان التفاؤل في هذا السياق، لكن طالما أن حزب الله مسيطر هناك، فإنه توجد حدود واضحة جداً حيال ما يمكن تنفيذه" في إشارة إلى قضية ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان.

وكان السفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة، قال لصحيفة معاريف الإسرائيلية في وقت سابق إن إسرائيل وافقت على تأجيل ضم مناطق من الضفة الغربية إلى سيادتها، بموجب شروط اتفاق السلام مع الإمارات.

وأضاف "أنا مقتنع أن الضم ليس مطروحًا على الطاولة لفترة طويلة، وهذا هو الاتفاق الذي توصلنا إليه مع إسرائيل، وأوضحنا للولايات المتحدة، أننا نريد التكتم على الفترة الزمنية، التي اتفقنا عليها".

(ع م)


إقرأ أيضاً