الشارع الكردي يتمنى أن تتكلل المرحلة الثانية من الحوار الكردي ـ الكردي بالنجاح كالأولى

أثنى أبناء الشعب الكردي على نجاح المرحلة الأولى من الحوار الكردي- الكردي، وتمنوا أن تتكلل المرحلة الثانية بالنجاح، ونوهوا أن أي تأخير ليس من مصلحة الشعب الكردي عامة.

أشار القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي في تغريدة على تويتر أن المرحلة الأولى من الحوار الكردي ـ الكردي مرت بنجاح وبدأت المرحلة الثانية، وتمنى من الأطراف السياسية وضع مصالحها الحزبية جانباً، واتخاذ آمال الشعب الكردي أساساً لهما.

وتُعد هذه الخطوة الأولى من نوعها بين القوى والأحزاب الكردية منذ انطلاق ثورة 19 تموز 2012، حيث خلقت جواً من الأمل والتفاؤل لدى الشارع الكردي الذي يتابع عن كثب نجاح المباحثات لتحقيق وحدة الصف الكردي.

المواطن علوان علي من ناحية تربه سبيه توجه بالشكر للقائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي على الجهود التي بُذلت في سبيل تحقيق تقارب بين الأطراف السياسية، وقال: "برأيي تحقيق توحيد الصف الكردي لا يحتاج إلى كل هذا الوقت، والآن الشعب الكردي ينتظر بفارغ الصبر تحقيق الوحدة، وأي تأخير ليس من مصلحته".

تحرير المناطق المحتلة والوحدة من أهم مطالب الشارع الكردي

وأشار علي إلى أن أهم مطلب للشعب الكردي هو رؤية المناطق المحتلة كعفرين وكري سبي وسريه كانيه محررة، وأن تتحد الأحزاب السياسية وفق إرادة الشعب الكردي وأخذ آرائه بعين الاعتبار.

علي أوضح أن الشعب الكردي يتعرض للظلم والانتهاكات، وقال: "المشاهد الأخيرة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي من عفرين لنساء عاريات في سجون ميليشيا الاحتلال التركي وما يسمى بالائتلاف السوري، مؤلمة جداً، لذلك على القوى والأحزاب السياسية الكردية توحيد صفوفها وترك مصالحها الشخصية والحزبية جانباً لضمان حقوق الشعب الكردي في سوريا والعالم".

وتمنت صباح وحيد أن تتكلل المرحلة الثانية من المباحثات بين القوى والأحزاب الكردية بالنجاح كما الأولى، وقالت: "الشعب الكردي عانى الكثير وكفانا تشتتاً".

وبيّنت صباح أن بعض الأحزاب السياسية تماطل، وتمنت منها أن تخطو خطوات في الاتجاه الصحيح، وأردفت قائلة: "اتحدوا كي لا تذهب دماء الشهداء هدراً".

وبدوره تمنى المواطن زكي مصطو أن تأخذ الاجتماعات القادمة بين الأحزاب السياسية منحى إيجابياً بعدما تكللت المرحلة الأولى بالنجاح، وقال: "هذا مطلب جميع أبناء الشعب الكردي "، وطالب الأحزاب والقوى الكردية بضرورة عدم التعاون مع الأعداء، وقال: "نحن نعاني منذ مئات السنين، لماذا لا نمد أيدينا إلى بعضنا ونتحد ضد أعدائنا؟".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً