السلطات التركية تمنع إدخال جثمان الفنان محمد غازي إلى سوريا

وُري جثمان الفنان الشعبي محمد خليل غازي في بلدة سروج بشمالي كردستان بعد منع السلطات التركية ذوي الفقيد من إدخال الجثمان إلى الأراضي السورية.

وتوفي محمد غازي الملقب بـ "محمد دومان" عن عمرٍ ناهز الـ 91 عامًا، يوم الأربعاء الماضي في الـ5 من آب/أغسطس، في إحدى مشافي العاصمة التركية أنقرة.

ومنعت السلطات التركية اليوم الجمعة، بالقرب من معبر جرابلس الحدودي؛ أبناء الفقيد من إدخال جثمان أحد أشهر الفنانين الشعبيين في مقاطعة كوباني، محمد خليل غازي إلى الأراضي السورية.

وأعلنت هيئة الثقافة والفن في إقليم الفرات عن "استعدادات قامت بها لاستقبال جثمان محمد غازي، ودفنه في مسقط رأسه في كوباني، بحسب وصيته قبل وفاته" قبل أن تعلن السلطات التركية منع إدخال الجثمان.

وذكرت الأسرة لوكالتنا اليوم الجمعة، أنه سيتم دفن جثمانه في قرية "زيارة شيخ مسلم" في بلدة سروج شمال كردستان.

وعُرفَ محمد دومان إلى جانب الفنان التراثي باقي خدو بالغناء الشعبي التراثي وآلة الكمان التي عزف عليها طوال مسيرته الفنية.

وعمل محمد غازي على استعادة التراث الشعبي الكردي من خلال الحفاظ على القصص التراثية الكردية التي كانت تروى عبر أغانيه ومنها أغنية بيمال، خمى ظالم، دومانه، بنفشه نارين والتي تشارك بها هو والعديد من الفنانين القدامى.

(ز س)

ANHA


إقرأ أيضاً