التحالف الدولي للدفاع عن الحريات يتهم أردوغان بـ" التحريض" ويدرس مقاضاته دوليا 

اتهم التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ"تهييج مشاعر المسلمين من خلال التعبئة التحريضية التي يشنها بشكل مستمر مستغلا الأحداث في فرنسا، وما نتج عنها العملية الإرهابية الأخيرة في مدينة "نيس".

وأعلن التحالف الدولي، الذي يحظى بالصفة الاستشارية لدى الامم المتحدة وينشط بفرنسا منذ 2014 ولدية مكاتب في باريس ونيويورك وجنيف وبروكسل وبرشلونة وعدد من دول العالم، أنه: "يدرس حاليا رفع دعوى قضائية ضد الرئيس التركي بتهمة التحريض".

وأضاف في بيانٍ وصل وكالتنا نسخة عنه، إن "ذلك يأتي انطلاقا من دورة وواجباته للدفاع وحمايه المجتمع في محاربة العنف والتطرف والإرهاب".

وكشف التحالف الدولي: "أن المكتب القانوني للمنظمة قد شرع بتقديم دعوى قضائية لدى النائب العام لمكافحة الارهاب بباريس ضد المدعو محمد حسن الددو الموريتاني، بتهمة التحريض وتمجيد وتبرير الإرهاب فرنسا والذي أشاد صراحة ومجد العملية الارهابية التي حصلت في ٢٠١٥ضد صحيفة شارلي أبدو في خطاب مسجل له مطلع سبتمبر الماضي بعنوان" الرسوم المسيئة للرسول "، وما تلا هذا الخطاب التحريضي من العمليات الإرهابية الأخيرة التي شهدتها فرنسا.

والددو هوا قيادي في التنظيم العالمي للإخوان المسلمين والنائب السابق ليوسف القرضاوي لما يعرف بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وهو ممنوع من الدخول لفرنسا منذ ٢٠١٢ لعلاقته بالتحريض على التطرف.

(ع م)


إقرأ أيضاً