عملية عسكرية كبيرة تلوح في الأفق.. تعزيزات ضخمة إلى درعا

عمدت قوات الفرقة الرابعة في القوات الحكومية السورية والمدعومة من قبل إيران، إلى استقدام تعزيزات كبيرة إلى درعا وذلك تحضيراً لشن عملية عسكرية مرجحة في المنطقة.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن “الفرقة الرابعة” ضمن القوات الحكومية السورية والتي يقودها ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري بشار الأسد، عمدت إلى استقدام تعزيزات عسكرية ضخمة نحو مواقعها في محافظة درعا، حيث وصلت صباح اليوم الخميس عشرات الآليات من دبابات وشاحنات محملة بمعدات عسكرية ولوجستية بالإضافة لجنود إلى مدينة درعا، قادمة من العاصمة دمشق.

ويرجح المرصد أن التعزيزات هذه جاءت من أجل حملة أمنية كبيرة تتحضر الفرقة الرابعة الموالية لإيران لشنها في درعا ولاسيما بريفها الغربي.

وفي سياق متصل أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمقتل "عضو اللجنة المركزية" المعنية بالمفاوضات مع حكومة دمشق، بعد عملية اغتيال بالرصاص طالته في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي، من قبل مسلحين مجهولين.

وتشهد محافظة درعا حالة من التوتر والفلتان الأمني، على خلفية الصراع بين قوات الفرقة الرابعة المدعومة من إيران، وقوات الفيلق الخامس المدعوم من روسيا والمشكل من ما يسمى بعناصر التسويات الذين كانوا تابعين للمجموعات المسلحة.

(ي ح)


إقرأ أيضاً