أمين عام المبادرة البرلمانية العربية: أطماع أردوغان أخطر تهديد للأمن القومي العربي

قال أمين عام المبادرة البرلمانية العربية، جمال بوحسن، إن أطماع أردوغان في إعادة نفوذ الامبراطورية العثمانية البائدة، تعدّ أخطر تهديد للأمن القومي العربي، وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه احتلال تركيا لأراضي الدول المجاورة.

قال أمين عام المبادرة البرلمانية العربية، والنائب السابق في البرلمان البحريني جمال بوحسن، إن أطماع أردوغان في إعادة النفوذ التركي وعودة الإمبراطورية العثمانية تعدّ أخطر تهديد حقيقي للأمن القومي العربي، حيث يعكف الرئيس التركي على بسط نفوذ الأتراك في الدول العربية من خلال تدخلاته السافرة والمرفوضة من قبل الشعوب العربية والمجتمع الدولي.

وأشار "بوحسن" في تصريح خاص لوكالتنا، إلى أن نظام أردوغان تمادى في غطرسته وعنجهيته، مما أدى إلى رفض المجتمعات العربية والدولية لكل ممارساته "الصبيانية" وخاصة في سوريا وليبيا والعراق، حيث قام بالتدخل العسكري المباشر في هذه الدول مما يعني بما لا يدع مجالًا للشك بأنه "احتلال أجنبي تركي لدول عربية" وقد شاهد العالم مدى الأضرار التي سببها النظام التركي لهذه الدول جراء تدخله العسكري حيث قام بتشريد وقتل المدنيين العزل وتدمير المدن والقرى.

ولفت النائب السابق في البرلمان البحريني، إلى أن "الشاهد على الجرائم التركية الحالية يعيدنا إلى حقبة الاحتلال العثماني للدول العربية باسم الدولة الإسلامية، حيث قامت الدولة العثمانية آنذاك بما يقوم به أردوغان في هذا الزمن من قتل وتشريد وتدمير".

وأكد أن الاحتلال التركي للدول العربية "احتلال غاشم ومغتصب"، حيث يقوم النظام التركي باستغلال "الميليشيات الإرهابية" للقتال إلى جانب جيشه النظامي وهذا ما أكدته التقارير الاستخباراتية العالمية والعربية.

وكشف أمين عام المبادرة البرلمانية العربية، إلى أن الغاية من احتلال نظام أردوغان للدول العربية هو الاستيلاء على ثروات ومكتسبات الشعوب التي قام باحتلال أراضيها والهيمنة على مقدراتها باسم تحريرها من عبودية الأنظمة الحالية.

وأشار إلى أن الهدف الأساسي للنظام التركي أيضًا هو إعادة الامبراطورية التركية والاستيلاء على مقدرات الشعوب العربية.

وأوضح "بوحسن" أن النظام التركي غير مدرك لعواقب ونتائج هذه التصرفات الرعناء والجوفاء، حيث باتت الشعوب العربية "غاضبة جدًّا" من هذه الممارسات غير المسؤولة.

وفي ختام حديثه قال جمال بوحسن: "بما أن هذه التصرفات التركية تعدّ احتلالًا واضحًا لدول ذات سيادة حسب الأعراف والمواثيق الدولية، فإن المجتمع الدولي مطالب بتحمل مسئوليته في الحفاظ على سيادة واستقلال الدول من مثل هذه التصرفات الخرقاء وغير المسؤولة".

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً