ANHA ترصد آخر المستجدات في أطراف ناحية عين عيسى

يحاول جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بمساندة من الخلايا النائمة لمرتزقة داعش فرض حصار على ناحية عين عيسى عبر السيطرة على الطريق الدولي M4 ، عبر تحشيد مدرعاته وقواته على أطراف الناحية، فيما تتصدى قوات سوريا الديمقراطية لتحركاتهم وإفشال محاولتهم الوصول إلى الطريق الدولي.

بعد احتلال تركيا ومرتزقتها لمقاطعة كري سبي، تسعى إلى توسيع مناطق احتلالها والوصول إلى مشارف ناحية عين عيسى الاستراتيجية وذلك لقطع الطريق على إقليمي الفرات والجزيرة والمناطق السورية الأخرى.

وقد ساعد توسع مرتزقة الاحتلال في المنطقة هروب مرتزقة داعش من السجون وخاصة سجن عين عيسى التي كانت تحتوي على 785 عنصراً لمرتزقة داعش، ومن مخيم عين عيسى، حيث انتشرت الخلايا النائمة في أطراف الناحية وبذلك تنفرد مرتزقة الاحتلال التركي التوسع في القرى واستهداف المدنيين.

تعتبر ناحية عين عيسى منطقة إستراتيجية لمرور الطريق السريع الحسكة- حلب وسط الناحية.

رصدت وكالتنا ANHA اخر المستجدات في المنطقة، وهدف الاحتلال التركي الوصول إلى أطراف ناحية عين عيسى وقطع الطريق السريع.

والتقت مع مقاتل لقوات سوريا الديمقراطية الذي يراقب مع رفاقه الخط الدولي ويتصدون لهجمات ومحاولات المرتزقة في الاقتراب من الطريق.

 المقاتل شرفان سيبان، أكد تصديهم لهجمات المرتزقة وخاصة في قرى تينا وجريد غرب ناحية عين عيسى واللتان تبعدان 1 كم عن الطريق الدولي.

واشار بأن أهالي القرى المحتلة يستنجدون بقوات سوريا الديمقراطية لحمايتهم من المرتزقة الذين ينهبون ويسلبون المنازل في القرى.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً