أرمينيا تحذر من عواقب التصعيد وتدعو المجتمع الدولي لمنع التدخل التركي

حذرت أرمينيا اليوم من أن التصعيد في قره باغ قد يخرج عن حدود المنطقة، فيما دعت المجتمع الدولي لمنع أي تدخل تركي في النزاع.

وقال باشينيان، في كلمة مسجلة ألقاها اليوم الأحد، إن التصعيد في قره باغ قد يخرج عن حدود المنطقة ويهدد الأمن الدولي، داعياً مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والمجتمع الدولي على وجه العموم إلى التركيز على خطورة الوضع.

وقال: "أصبحنا على وشك حرب واسعة النطاق في جنوب القوقاز، ما يهدد بعواقب غير قابلة للتنبؤ. قد تخرج الحرب عن حدود المنطقة وتمتد إلى نظام أوسع. أدعو المجتمع الدولي إلى استخدام جميع آليات الضغط ومنع أي تدخل تركي في النزاع".

وحمل رئيس الوزراء الأرمني أذربيجان المسؤولية عن التصعيد الجديد في قره باغ، مشدداً على أن الهجوم الأذري سيتلقى "رداً مناسباً".

وذكر باشينيان أن القوات الأذرية تتكبد خسائر خلال عملياتها الهجومية في المنطقة، مشيراً إلى أنه بإمكان يريفان إجبار باكو على وقف القتال وإحلال السلام.

وحذر من أن أذربيجان قد تواصل هجومها إلى عمق الأراضي الأرمنية، مؤكداً أن حكومة يريفان قررت في هذا السياق فرض الحكم العرفي وإعلان التعبئة العامة.

وأعلنت قوات جمهورية قره باغ غير المعترف بها عن مقتل 16 من عناصرها، اليوم الأحد، جراء الاشتباكات المسلحة مع الجانب الأذربيجاني.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمنية شوشان ستيبانيان، إن نائب وزير دفاع جمهورية ناغورني قره باغ، أرتور ساركيسيان، أبلغ بأن "الجانب الأرمني خسر حسب المعطيات الأولية 16 عسكرياً، بينما أصيب أكثر من 100 آخرين بجروح".

واندلعت صباح الأحد اشتباكات مسلحة على خط التماس بين القوات الأذربيجانية والأرمنية.

(ي ح)


إقرأ أيضاً