ارتفاع عدد الإصابات بكورونا في مدينة منبج ومناشدات للالتزام بالإجراءات الوقائية

اتخذت مناطق شمال وشرق سوريا تدابير احترازية ضمن الإمكانيات المحدودة سواء من ناحية الأجهزة الطبية أو الأدوية اللازمة، في إطار الإجراءات الخاصّة بالوقاية من انتشار فيروس كورونا، بعد أن اجتاحت الموجة الثالثة أرجاء العالم، والتي تعتبر الأخطر بحسب تقارير طبية.

بعد ازدياد حالات الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد 19) في مناطق شمال وشرق سوريا وفرض حظر التجوال الكلي والجزئي من أجل حماية المواطنين, قامت لجنة الصحة في مدينة منبج بالتحضيرات اللازمة من أجل المصابين داخل مركز الحجر الصحي الواقع في الجهة الغربية للمدينة.

في هذا السياق، أوضحت الضابطة الصحية في منبج رشا شعراني خلال لقاء مع وكالتنا أن مدينة منبج وريفها دخلت الحظر الجزئي منذ ثلاثة أيام ولكن لا يوجد إلى الآن أي التزام من قبل المواطنين بالإجراءات الاحترازية كارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي ,وعدد الإصابات يتزايد في المدينة كل يوم.

وتابعت رشا أنه منذ تاريخ 1 كانون الثاني من هذا العام استقبل مركز الحجر الصحي في منطقة الشرعية 102إصابة بالفيروس, حيث دخلت30 إصابة إلى العناية المركزية، وتوفي 16منها، بينما تعافى 14 مصاباً.

وقالت رشا بأن "هذه الموجة من جائحة كورونا هي الأخطر بعد تحوله, لذا نطلب من المواطنين الحذر والالتزام بالتدابير الوقائية من أجل سلامتهم وسلامة المجتمع وعدم الخروج من المنازل والمخالطة إلا في الحالات الطارئة".

(أق/  دأ)


إقرأ أيضاً