عشرات الإصابات جراء مواجهات بين متظاهرين والجيش اللبناني وسط بيروت

تستمر الاشتباكات بين المتظاهرين اللبنانيين والقوى الأمنية وسط بيروت، حيث أطلقت القوى الأمنية قنابل مسيلة للدموع لتفرقة المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة 22 شخصًا تم نقلهم إلى مستشفيات المنطقة و87 مصاباً تم إسعافهم في المكان.

وقام عددٌ من المتظاهرين في ساحة الشهداء بوضع مجسمات تشبيهية لشخصية الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، ورئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، على المشانق التي وضعت في الساحة.

واقتحم محتجون مبنى وزارة الخارجية في قصر بسترس، ورفع المحتجون على شرفة الوزارة لافتة كتبوا عليها "بيروت مدينة منزوعة السلاح"، وأعلنوا المبنى مقراً للثورة، وحضرت عناصر أمنية الى مبنى الوزارة للتفاوض مع العسكريين المتقاعدين.

وشهد محيط مجلس النواب توترًا وأصبحت المواجهة مباشرة مع القوى الأمنية التي بدأت برمي القنابل المسيلة للدموع، وحاول متظاهرون الدخول إلى مجلس النواب، بأعداد كبيرة، كما حاول آخرون الدخول إلى إحدى الشاحنات وإزالة ألواح الأسمنت، كما نجح المتظاهرون بإزالة العائق الحديدي المؤدي إلى مجلس النواب.

وشوهدت منذ ظهر اليوم إجراءات لوحدات من قوى الأمن الداخلي والجيش اللبناني، ومنها تركيب منصات لنشر الأسلاك الشائكة وسط العاصمة بيروت، كما شوهدت سيارات ميني فان تقل شباناً عشرينين باتجاه وسط العاصمة من صيدا وطرابلس والبقاع.

(ز غ)


إقرأ أيضاً