أطباء: عدم التزام المصابين بالحجر الصحي زاد من انتشار كورونا

أكد الأطباء أن أهم أسباب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا يعود إلى عدم التزام المصابين بالحجر الصحي، والتدابير الوقائية، وبدورها اتخذت مديرية الصحة في قامشلو عدّة تدابير احترازية.

مع انتشار فيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا، اتخذت الإدارة الذاتية جملة من التدابير والاحتياطات من خلال الحظر الكامل والجزئي في مدن نواحي وبلدات شمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى منع التجمعات وخيم العزاء والحفلات وتعطيل المؤسسات.

وارتفعت نسبة الإصابات بفيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا بسرعة زائدة، وحسب ما أكده المشرفون ومديريات الصحة، فإن السبب يعود إلى انخفاض في درجات الحرارة، وعدم التقيد بالتدابير الوقائية والاحترازية، وبالتالي بقاء الفيروس مدّة أطول في الجو.

وعن التقلبات الجوية وانخفاض درجات الحرارة وانتشار فيروس كورونا في منطقة ديرك التي تصدرت القائمة من حيث عدد الإصابات، قالت الرئيسة المشتركة لمديرية الصحة في إقليم الجزيرة روجين أحمد: "التقلبات الجوية وانخفاض درجات الحرارة زادت من حالات انتشار فيروس كورونا في هذه الفترة بشكل يومي".

وتابعت روجين: "المخطط البياني كان جيداً والأرقام كانت عادية جداً، إلا أنه في الأسبوعين الماضيين زادت الإصابات بشكل كبير نتيجة التجمعات وخيم العزاء والحفلات، بالإضافة إلى الكونفرانسات والاجتماعات".

وأشارت روجين أحمد إلى أن الفيروس كان انتشاره ضئيلاً نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، إلا أن الفيروس يعيش فترة أطول مع انخفاض درجات الحرارة.

وأضافت روجين أحمد: "إن سبب انتشار الفيروس هو عدم تقيد المجتمع بالتدابير الوقائية والحماية الشخصية، منوهةً أن المصاب بالفيروس لم يلتزم بالمكوث في البيت حيث يصبح ناقلاً للفيروس دون أن ينتبه.

وأوضحت روجين أحمد أن الإدارة الذاتية جهزت نقطتين لاستقبال المصابين في كل من مركز ديرك وعلايا في قامشلو، بالإضافة إلى تحضير مشفى في قامشلو خاص بهذا بالفيروس وسيتم الانتهاء منه مع بداية رأس السنة.

روجين أحمد نوهت أيضاً أن الإدارة الذاتية تحضّر أجهزة الأوكسيجين في كل من قامشلو وديرك، بالإضافة إلى الأسرّة، وناشدت الأهالي الالتزام بالقرارات التي صدرت من الإدارة الذاتية من خلال التباعد الاجتماعي واتخاذ التدابير الوقائية.

الدكتور محمد عدنان الرئيس المشترك لمديرية الصحة قال: "إن سبب انتشار فيروس كورونا هو عدم الالتزام بالتدابير الوقائية وارتداء الكمامات والتجمعات وخاصة في خيم العزاء والأعراس ودور العبادة وعدم التقيد بالتباعد الاجتماعي".

وبيّن عدنان أن مديرية الصحة اتخذت كافة التدابير والاحتياطات من خلال تأمين نقاط طبية ومنافس أوكسيجين.

ونوه الدكتور عدنان إلى أن الأمراض الموسمية تنتشر مع تغير وتقلب الجو، كالرشح وغيرها من الأمراض، لذا يجب التقيّد بالتدابير الوقائية بشكل حازم.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً