أطبّاء مختصّون يحذّرون من التّعرّض للحرارة العالية ويبيّنون طرق الوقاية منها

​​​​​​​وجّه أطباء مختصّون التّحذيرات للأهالي بشأن التّعرّض لدرجات الحرارة العالية هذا الصّيف وضرورة الاحتماء منها، فيما بيّنوا أنّ الحرارة العالية تؤدّي إلى ظهور عدّة أمراض يجب الانتباه لها، وخاصّة عند كبار السّنّ والأطفال.

تشهد مناطق شمال وشرق سوريّا، صيفاً حارّاً، حيثُ وصلت درجات الحرارة في بعض المناطق إلى أكثر من 50 درجة مئويّة.

وفي هذه الصّدد، حذّر أطبّاء مختصّون في طبّ الأطفال والداخليّة، من موجات الحرارة العالية، وأكّدوا على ضرورة تجنّب الوقوف تحت الشّمس واتّخاذ طرق الوقاية المناسبة منها.

ووفق الأطبّاء فإنّ درجة الحرارة العالية تسبّب الخمول والإرهاق والتّعب الجسديّ، إضافة إلى الجفاف، وخاصّة عند الأطفال حديثي الولادة.

وبالحديث عن التنبيه للأمّهات لحماية أطفالهنّ، حذّرت الطّبيبة مريم عبد الرّحيم من ترك الأطفال يلعبون تحت أشعة الشمس، وخاصّة في الفترة ما بين الساعة 10-4 ظهراً، وقالت إنّها تسبّب في بعض الأحيان حروقاً من الدرجة الأولى وفقدان سوائل الجسم وتجعل الطفل أكثر عصبيّة وعدوانيّة بسبب هرمون الشدة "الكورتيزول".

وبيّنت مريم أيضاً أنّ بعض أنواع الجراثيم والفيروسات تنشط أكثر في فصل الصّيف، وهي المسؤولة عن الالتهابات في المعدة والأمعاء وما يرافقها من إسهال وقيء وفقدان الشّهية لدى الأطفال، وظهور العديد من الحشرات تلعب دور بنقل الأمراض.

وقدّمت الدكتورة مريم عبد الرحيم أحمد العديد من النصائح للأمّهات لمساعدتهنّ في كيفية حماية أطفالهنّ من حرارة الصّيف:

 -عدم الخروج من المنزل بقدر المستطاع ما بين الساعة 10صباحاً و4 عصراً، وفي حالة الخروج عدم ارتداء الألبسة الضّيّقة للطّفل وذات اللّون الغامق، ووضع قبّعة على الرأس.

- إرضاع الطّفل كلّ ساعتين، وعلى الأم تأمين أجواء مناسبة للطفل ما بين 22- 25درجة مئويّة في المنزل، وعدم تغيير مكان الطفل من غرفة إلى أخرى لتجنّب تغيّر درجة الحرارة.

-عدم تناول الأطعمة الجاهزة والمعلّبة التي تعدّ مكاناً ملائماً لتنشيط الجراثيم بارتفاع درجات الحرارة.

 -عدم ترك الأطفال في السيارة المغلقة أثناء التسوّق.

- يجب تعويض الطفل بالسوائل لأنّ نقصها يؤثّر على شوارد الجسم التي تشكل مخاطر على القلب والكلى.

وبدوره بيّن الدكتور ريزان إيبيش الأخصائي في الداخلية بأنّ الحرارة العالية تؤثّر على توجيه الدم على الجلد وزيادة نسبة التعرّق.

 ونبّه بأنّ جعل أجواء الغرف رطبة خلال فصل الصيف، يعيق عملية التعرّق عبر إغلاق مسامات الجسم ممّا يدفع الجسم إلى اللّجوء إلى تمديد الأوعية الدّموية وتشكيل "الوذمات" في الكاحل ممّا يؤدّي إلى تورّم الجسم نتيجة الحرارة.

وحذّر ريزان الكبار في السنّ من التعرّض لأشعّة الشمس، وخاصّة الذين يعانون من أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، حيثُ يسبّب لهم الشعور المستمرّ بالوهن والتّعب والخمول والدوار والتشنّجات العضلية والاختلاج في الحرارة وتدهور بالوعي.

ومن جانبه أيضاً قدّم ريزان أهمّ النصائح لتلافي تأثير درجات الحرارة العالية، بالإكثار من شرب الماء 2 لتر إلى 4 لتر حسب حاجة كل جسم، ووضع كريمات وقاية لتجنّب حروق الجسم وقبّعات، وعدم العمل تحت أشعّة الشّمس العالية.

 (سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً