اتحاد السائقين يعلن انضمامه لنداء فرض حظر جوي على شمال وشرق سوريا

أعلن اتحاد السائقين لشمال وشرق سوريا، عبر بيان، انضمامه إلى النداء الذي توجهت به الأحزاب والقوى السياسية في شمال وشرق سوريا للأمم المتحدة والتحالف الدولي، بفرض حظر جوي على المنطقة.

تنديداً بالتهديدات والهجمات المستمرة لدولة الاحتلال التركي واستهدافها للمواطنين، انضم اتحاد السائقين لشمال وشرق سوريا إلى النداء الموجه من الأحزاب والقوى السياسية إلى الأمم المتحدة والتحالف الدولي، بفرض حظر جوي على المنطقة.

ألقي البيان في مقر الحافلات المتنقلة في مدينة الحسكة، من قبل الرئيس المشترك لاتحاد السائقين في شمال وشرق سوريا، ياسر حورو.

استنكر البيان في مستهله "الهجمات الفاشية لدولة الاحتلال التركي ومرتزقته الداعشية التي تقوم بقصف المناطق المأهولة بالسكان، بشكل يومي، وكذلك التي تستهدف وسائط النقل التي تعمل ضمن خطوط النقل المدني وبصورة نظامية".

ونوّه البيان إلى استهداف الاحتلال التركي لسائقي المنطقة، وقال: "العديد من السائقين تم استهدافهم وحرق سياراتهم ومن بداخلها من ركاب، نتيجة الممارسات الوحشية التي تقوم بها الطائرات الحربية والمسيّرات التركية التي تستهدفنا".

لافتاً إلى الصعوبات التي تواجههم في ظل استمرار التهديدات والهجمات التركية، بقوله: "نلقى صعوبة في التوجه إلى المناطق المحاذية للحدود التركية وهناك العديد من المدن مثل منبج، وكوباني، وعين عيسى، وتل تمر، وقامشلو، وصولاً إلى ديرك لأنها مستهدفة من قبل جيش دولة الاحتلال التركي".

توجه البيان للمجتمع والقوى الدولية وكذلك التحالف الدولي، لإبداء مواقف حازمة ووضع حد لما تتعرض له شعوب شمال وشرق سوريا من جرائم ترتكبها دولة الاحتلال التركي.

وانتهى البيان بإعلان الاتحاد، انضمامه للنداء الموجه من الأحزاب والقوى السياسية في شمال وشرق سوريا إلى الأمم المتحدة والتحالف الدولي، بفرض حظر جوي على المنطقة، وقال: "في مقدمة المجتمع والقوى الدولية نطالب الدول المعنية بالأزمة السورية كروسيا الاتحادية، والتحالف الدولي، وفي مقدمتها أميركا وبريطانيا وفرنسا بفرض حظر جوي على شمال وشرق سوريا".

وسبق اتحاد السائقين في الانضمام للنداء، مؤسسات واتحادات، منها الاتحاد العام للفلاحين في شمال وشرق سوريا، الذي أعلن انضمامه أيضاً عبر بيان في مدينة الحسكة الـ 3 من تموز/ يوليو الجاري.

وكانت أحزاب وقوى سياسية في شمال وشرق سوريا، قد طالبت التحالف الدولي لمحاربة داعش والاتحاد الروسي بفرض حظر جوي على شمال وشرق سوريا؛ في 28 حزيران المنصرم، وذلك لمنع الجرائم التركية، داعية الشعب في الداخل بحملات ضغط لمحاسبة الدولة التركية.

(ن م/أم)

ANHA


إقرأ أيضاً