أزمة الخبز في حي زورآفا بالعاصمة دمشق

يعاني أهالي حي زورآفا في مدينة دمشق من مشكلة نقص مادة الخبز. وعلى الرغم من حظر التجوال المفروض على المدينة إلا أنه وبسبب منع الحكومة السورية بيع الخبز في الأفران يضطر أهالي الحي للخروج يومياً والوقوف لساعات في طوابير لاستلام الخبز.

لمواجهة خطر انتشار فيروس كورونا أعلنت حالة الطوارئ في العاصمة السورية دمشق وتم فرض حظر للتجوال. إلا أنه بسبب نقص المواد الغذائية والخبز يضطر الأهالي  إلى الوقوف لساعات في طوابير في انتظار استلام الخبز مما يزيد خطر انتشار فيروس كورونا.

يقطن في حي زورآفا ذي الغالبية الكردية ما يقارب 25 ألف نسمة أي نحو 3 آلاف عائلة. وتقوم الحكومة السورية بتوزيع 700 ربطة خبز في الحي بشكل يومي وهذه الكمية قليلة جداً مقارنة بعدد أهالي الحي.

استغلال الحكومة السورية

وكانت الحكومة السورية منعت بيع الخبز في الأفران بحجة منع التجمعات، ويتم توزيع الخبز عن طريق مجموعات خاصة أو مختار الحي، تقوم تلك المجموعات المكلفة ببيع الخبز ببيع ربطة الخبز للأهالي بسعر 100 ليرة سورية على الرغم من أن سعرها الأساسي هو 50 ليرة سورية.

(م م)

ANHA


إقرأ أيضاً