بعد التهديد التركي...النواب الليبي يرحب بالتعاون مع مصر

أعلنت تركيا رفضها وقف إطلاق النار في ليبيا، وطالبت حكومة السراج بالسيطرة على سرت والجفرة، ولوقف التمدد التركي دعا مجلس النواب الليبي، اليوم الثلاثاء، القوات المسلحة المصرية إلى التدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري، إذا رأت أن هناك خطرًا يطال أمن البلدين.

كان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قال يوم أمس، في مقابلة تلفزيونية إن "حكومة الوفاق" لن تستفيد في حال إعلان وقف لإطلاق النار، لذلك دعتها إلى الإسراع في السيطرة على كل من سرت والجفرة، مشيرًا إلى أنه في حال فشلت هذه المحادثات، فإن الاستعدادات لعملية عسكرية كبيرة هناك قد اكتملت، وبقي فقط صدور قرار بشأنها.

وردًّا على التهديدات التركية التي تحاول وبمساعدة مرتزقة سوريين السيطرة على مقدرات الشعب الليبي، بعد الاتفاقات التي عقدها مع حكومة السراج، وقال البرلمان في بيان له، اليوم، إنه "يرحب بتضافر الجهود بين مصر وليبيا لحفظ الأمن والاستقرار في بلادنا والمنطقة".

ورحب البرلمان الليبي بالتدخل قائلًا "كما يرحب بتدخل القوات المسلحة المصرية لحماية الأمن القومي الليبي والمصري إذا رأت هناك خطرًا داهمًا وشيكًا يطال أمن بلدينا".

وأضاف البيان "نظرًا لما تمثله مصر من عمق استراتيجي لليبيا على كافة الصعد الأمنية والاقتصادية والاجتماعية على مر التاريخ، ولما تمثله المخاطر الناجمة عن الاحتلال التركي من تهديد مباشر لبلادنا ودول الجوار في مقدمتها مصر، والتي لن تتوقف إلا بتكاتف الجهود من دول الجوار العربي، فإن مجلس النواب الليبي الممثل الشرعي الوحيد المُنتخب من الشعب الليبي والُممثل لإرادته الحرة، يؤكد على ترحيبه بما جاء في كلمة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بحضور ممثلين عن القبائل الليبية".

وعدّ برلمان ليبيا أن تصدي البلدين للغزاة يضمن استقلالية القرار الوطني الليبي، ويحفظ سيادة ليبيا ووحدتها، ويحفظ ثروات ومقدرات الشعب الليبي من أطماع الغزاة المستعمرين، وتكون الكلمة العليا للشعب الليبي وفقًا لإرادته الحرة ومصالحه العليا.


إقرأ أيضاً