بعد قطعها 30 كم سيراً على الأقدام...الشّبيبة تصل إلى ناحية تل تمر

وصلت التظاهرة الراجلة التي نظّمتها شبيبة سري كانيه ومدينة الحسكة إلى ناحية تل تمر، بعد أن قطعوا مسافة 30 كم، والذين أكّدوا من خلالها بأنّهم سيقاومون حتى تحرير مناطقهم من الاحتلال والمرتزقة.

ووصلت التظاهرة الراجلة التي انطلقت من مدينة الحسكة، والتي نظّمتها شبيبة سري كانيه ومدينة الحسكة، تحت شعار "حتماً سننتصر ستحقق أهدافها"، المندّدة بهجمات الاحتلال التركي ومرتزقته لمناطق شمال وشرق سوريا، إلى ناحية تل تمر، بعد قطعهم لمسافة /30كم/ سيراً على الأقدام.

وفور وصول الشبيبة إلى مركز ناحية تل تمر تحوّلت المظاهرة إلى مظاهرة مشاعل، ليردّدوا من خلالها الشّعارات الداعية للمقاومة، والمطالبة بحرية القائد أوجلان.

التظاهرة جابت الشوارع الرئيسية للمدينة، وعند وصولها إلى مركز المدينة في شارع الشهيد دمهات تحوّلت إلى تجمّع جماهيري، فوقوف المشاركون دقيقة صمت على أرواح الشهداء، تلاها إلقاء العضوة في حركة الشبيبة الثورية في مدينة سري كانيه أفرين أفيندار كلمة أشارت في بدايتها إلى: "أنّ المسيرة الراجلة التي تم تنظيمها اليوم هي لنؤكّد للاحتلال التركي ومرتزقته بأنّ شبيبة سري كانيه لن يقفوا مكتوفي الأيدي في وجه الاحتلال ومرتزقته، حتّى تحرير مدينتهم والعودة إليها".

كما أكّدت أفرين: "بأنّهم كشبيبة سيقاومون حتّى الرّمق الأخير لتحرير كافة المناطق المحتلة من قبل دولة الاحتلال التركيّة ومرتزقتها".

ولفتت أفرين في نهاية حديثها إلى أنّ حملتهم التي أطلقوها مؤخّراً تحت اسم "حتماً سننتصر" ستحقّق أهدافها بسواعد الشبيبة ومقاومتهم.

ومن ثمّ انتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تدعو للمقاومة في وجه الاحتلال، وعقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني الثورية.

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً