بدران حمو: شمال وشرق سوريا تقاوم جيش الاحتلال التركي بفضل قفزة 15 آب

أرجع الرئيس المشترك لمجلس حي الشهيد روبار قامشلو في حي الشيخ مقصود، بدران حمو صلابة المقاومة في شمال وشرق سوريا إلى ارتكازها على مبدأ الدفاع الذاتي والذي أسست له قفزة 15 آب.

بالتزامن مع اقتراب الذكرى السنوية 38 لقفزة 15 آب التي أطلقت فيها الرصاصة الأولى ضد جيش الاحتلال التركي من قبل القيادي الشهيد عكيد (معصوم قورقماز) عام 1984، تحدث الرئيس المشترك لمجلس حي الشهيد روبار قامشلو في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب، بدران حمو لوكالتنا.

وقال حمو "بروح قفزة 15 آب، كسر حاجز الخوف في أجزاء كردستان الأربعة؛ لأن الطلقة الأولى التي أطلقها الشهيد عكيد كان لها تأثير كبير على الكرد وانبعثت روح النضال لدى أبناء الشعب الكردي".

قفزة 15 آب انبعاث جديد للشعوب

بدران حمو أشار إلى أن يوم 15 آب أصبح يوم انبعاث جديد لشعوب المنطقة والشعب الكردي خاصة، "من مجموعة صغيرة بقيادة الشهيد عكيد تأسس جيش من الكرد والعرب والتركمان وغيرهم، اليوم يحاربون الدولة التركية في جبال كردستان".

وقال حمو إن "مقاومة زاب وآفاشين ومتينا مستمرة منذ أكثر من أربعة أشهر ضد جيش الاحتلال التركي بروح القيادي عكيد"، مؤكداً أنها "ستنتصر وستنكسر الدولة التركية في كردستان".

ثورة روج آفا بدأت بروح 15 آب

وعن تأثير قفزة 15 آب على شمال وشرق سوريا، أوضح بدران حمو "ثورة روج آفا بدأت بروح قفزة 15 آب، خلال هذه الثورة شكلت شعوب المنطقة قواتها من وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية وأثبتت وجودها بفضل تضحيات شهداء الحرية".

وبيّن حمو أن "شعوب شمال وشرق سوريا اليوم تقاوم أمام جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بفضل قفزة 15 آب وفكر القائد عبد الله أوجلان، وبهذه الروح حاربنا مرتزقة داعش في شمال وشرق سوريا وحررنا جميع المناطق، وأثبتنا للعالم أجمع أننا أقوى قوة في الشرق الأوسط، لأن لا أحد استطاع محاربة داعش في المنطقة".

وأضاف "لكن جميع الدول اليوم تتفق مع بعضها البعض لاستهداف الشعوب التي حاربت من أجل الإنسانية وأخوة الشعوب، اليوم وعلى مبدأ حرب الشعب الثورية تحمي الشعوب مناطقها من هجمات الاحتلال التركي، على هذا المبدأ سننتصر وسنفشل مخططات وسياسة الاحتلال التركي ضد مناطقنا".

وطالب الرئيس المشترك لمجلس حي الشهيد روبار قامشلو في حي الشيخ مقصود بدران حمو، شعوب المنطقة بالتكاتف والوقوف إلى جانب قواتهم لمواجهة الاحتلال التركي.

وأطلق حزب العمال الكردستاني قفزة 15 آب عام 1984. القفزة أطلقت انتقاماً لشهداء سجن آمد (محمد خيري دورموش، كمال بير، عاكف يلماز ومظلوم دوغان) الذي نفذوا عمليات فدائية بطرق مختلفة ضد الممارسات الفاشية للدولة التركية عام 1982.

وتعتبر القفزة بمثابة بداية الكفاح المسلح لحزب العمال الكردستاني الذي بدأ بنضاله العقائدي عام1973 بقيادة القائد عبد الله أوجلان ومجموعة من رفاقه.

ويعتبر الكثيرون قفزة 15 آب أول طلقة في جبين الفاشية وكسر لحاجز الخوف من القوى المستعمرة لكردستان. كما أسست القفزة أرضية لتطوير دفاع ذاتي في صفوف الكرد بعيداً عن الاتكال على القوى المهيمنة.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً