بجهود ذاتية .. مشروع يغذي المنطقة الجنوبية لمقاطعة الحسكة بالكهرباء

بجهود وخبرات ذاتية أنجزت هيئة الطاقة في إقليم الجزيرة أكبر مشروع لتوليد الطاقة الكهربائية لتغذية المناطق الجنوبية من مقاطعة الحسكة، فيما أشار القائمون إلى أن المشروع سيفعّل بشكل رسمي خلال الأسبوع القادم، بعد إصلاح الأعطال التي ظهرت خلال فترة التجريب.

أطلقت هيئة الطاقة في إقليم الجزيرة مشروع توليد الكهرباء عن طريق العنفات الغازية في الجبسة بتكلفة إجمالية وصلت إلى أكثر من 60 مليون دولار أمريكي, معتمدة في العمل على الكفاءات المحلية.

هذه الورش التي تعمل في المشروع أنهت تجهيز العنفات والمحولات الكهربائية قبل ثلاثة أشهر، ولكن مع تشغيل العنفات برزت عدة أخطاء تجلت في المحولات والمبردات، وكذلك أخطاء ميكانيكية أسهمت في تأخر هيئة الطاقة في مباشرة العمل لهذه العنفات.

30 ميغا واط استطاعة محطة التوليد في الجبسة

ويعدّ مشروع كهرباء الجبسة من أضخم المشاريع التي تم إنجازها من قبل الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا, ويغذي المنطقة الجنوبية للحسكة وصولًا إلى بلدة المركدة، وكذلك منطقة الهول والقرى التابعة لها وصولًا إلى تل حميس ونواحيها باستطاعة 30 ميغا.

تحوي المحطة ثلاثة عنفات باستطاعة 10 ميغا واط لكل واحدة، أي بشكلٍ أجمالي ستوفر المحطة طاقة قدرها 30 ميغا واط، موصولة مع بعضها البعض وموصولة بمحولات رئيسة "66 ك ف"، ومنها إلى المحطة الرئيسة في الشدادي والمزرعة (مزرعة الهول) لتوزيعها على الأهالي عبر خطوط.

وبحسب القائمين على المشروع، أنه وفي حال تمكنوا من تشغيل العنفات الثلاثة في وقت واحد، سيتم توفير الكهرباء من 18 إلى 20 ساعة يوميًا.

المحطة ستغذي كامل المنطقة الجنوبية لمقاطعة الحسكة بالكهرباء

رئيس ورشة المحطات المهندس، حسن عثمان، قال في تصريح لوكالة أنباء "هاوار"إن المحطة ستغذي المناطق الجنوبية لمقاطعة الحسكة كاملة وصولًا إلى مركدة، وعن طريق محطة المزرعة ستصل الكهرباء إلى الهول.

وقد تمكنت الورش التي تعمل حاليًا في المحطة من إنهاء العمل في عنفتين وأصبحتا جاهزتين للتشغيل، وذلك بعد أن تم إصلاح الأعطال التي ظهرت خلال فترة التشغيل التجريبي.

ولفت عثمان، أن هناك عنفتان جاهزتان للتشغيل مطلع الأسبوع القادم بعد تلافي الأخطاء والمشاكل التي ظهرت أثناء فترة التشغيل التجريبي على مدى الثلاث أشهر الماضية، وقال "العمل جارٍ على تجهيز العنفة الثالثة في الأيام القادمة".

وأكد عثمان، أن العنفات ومحطة توليد الكهرباء أنجزت العمل بجهود الإدارة الذاتية والكوادر المحلية دون الاعتماد على خبرات أجنبية، مما سبب تأخر عملها.

وفي السياق أوضح مدير المشروع، سالار الخلو، لوكالة أنباء هاوار، أن العنفات لم تكن جاهزة بسبب النقص في قطعها، حيث تم تركيب المبردات بالاعتماد على الجهود الشخصية, وتابع "يعدّ المشروع من أضخم المشارع التي أطلقتها الإدارة الذاتية وهيئة الطاقة في إقليم الجزيرة".

ونوه الخلو، أنه تم تجاوز كافة الأخطاء التي ظهرت في فترة التجريب، وتم توصيل المحولات من العنفة الرئيسة مع العنفات الفرعية في الشدادي والمزرعة، لتغذية الخطوط الموصولة معها خلال الأسبوع القادم.

الجدير بالذكر أن هذه العنفات تخدم أكثر من 600 قرية  جنوب الحسكة في نواحي العريشة والشدادي ومركدة والدشيشة وكذلك القرى والنواحي التابعة لمحطة المزرعة كالهول ورد شكرا وتل حميس وغيرها.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً