بسبب السياسات التركية في المتوسط.. اجتماع أوروبي في بروكسل

يعقد وزراء خارجية الدول الأوروبية، اليوم الجمعة، عبر الوسائل المرئية المغلقة، اجتماعًا لبحث أزمة التوتر في شرق المتوسط ومخاطر التصعيد العسكري على إثر تقدم سفينة المسح التركية "عروج روس" في المنطقة البحرية المتنازع عليها مع اليونان، وترافقها سفن حربية عدة.

وقد أعلنت اليونان عن استنفار قواتها العسكرية منتصف الأسبوع، وأرسلت فرنسا من ناحيتها مقاتلتين في طراز "رافال" إلى قبرص وفرقاطة لدعم اليونان.

وتردد في وسائل الإعلام اليونانية، صباح الجمعة، حادث اصطدام بين الفرقاطة اليونانية "ليمنوس" و الفرقاطة التركية "كيمال روس".

وبينما أرجعت وسائل الإعلام اليونانية سبب الاصطدام إلى خطأ نسبته إلى الجانب التركي، تحدثت وسائل إعلام تركية عن أن الفرقاطة اليونانية توجهت لاستهداف سفينة المسح التركية، لكن فرقاطة تركية اعترضتها حيث حدث الاصطدام بين الفرقاطتين.

في غضون ذلك، تتواصل المشاورات الدبلوماسية، حيث يجتمع وزير الخارجية اليوناني مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في فيينا، ويجري الوزراء الأوروبيون مشاوراتهم من أجل تحديد خيارات التحرك الممكنة تجاه تركيا.

وأجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان محادثة عبر الهاتف مع المستشارة أنجيلا ميركل، وكذلك مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، ظهر أمس الخميس، ونقل مصدر دبلوماسي أن شارل ميشيل جدد التأكيد على تضامن الاتحاد مع اليونان وقبرص.

ودعا شارل ميشيل أيضًا إلى خفض التوتر في منطقة شرق المتوسط وإلى حل قضايا النزاع عبر المفاوضات.

ويرى مراقبون أن اجتماع اليوم يعد مرحليًّا كونه يعقد قبل نحو أسبوعين على اجتماع الوزراء في برلين في نهاية الشهر، ومن المقرر أن يعلنوا في حينه عن نتائج المشاورات التي جرت مع الجانب التركي وعن خيار العقوبات التي قد يتخذها الاتحاد في ضوء استمرار تركيا بسياساتها، فيما يقول الأوروبيون تركيا تنتهك سيادة كل من اليونان وقبرص.

(ش ع)


إقرأ أيضاً