بيانان منفصلان لوجهاء العشائر وحزب سياسي في حلب تنديداً باستمرار الهجمات التركية على سوريا

أدلى وجهاء العشائر في حيي الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب، ومجلس حلب لحزب سوريا المستقبل ببيانين منفصلين استنكروا فيهما الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا، وأبدوا استعدادهم للمشاركة في الدفاع عن المكتسبات المتحققة بفضل دماء الشهداء.

ضمن سلسلة ردود الفعل المنددة  بالتهديدات والهجمات التركية على شمال وشرق سوريا، أصدر اليوم كل من وجهاء عشائر حيي الشيخ مقصود والأشرفية بمدينة حلب، ومجلس حلب لحزب سوريا المستقبل بيانين منفصلين أبدوا فيهما استجابتهم للدفاع عن أراضي شمال وشرق سوريا ورص الصفوف للحفاظ على المكتسبات.

وقرأ بيان وجهاء العشائر أحد وجهاء حيي الشيخ مقصود والأشرفية عبد الله غزو وذلك من أمام صرح النبي هوري والواقع في حديقة أطفال شهداء عفرين بمنطقة شقيف بحلب بحضور العشرات من وجهاء وأعيان حيي الشيخ مقصود والأشرفية ومن مختلف المكونات التي تشكل أهالي الحيين .

عزو أشار في  مستهل البيان إلى أن تصاعد تهديدات دولة الاحتلال التركي في الآونة الأخيرة من أجل احتلال المزيد من الأراضي السورية وغزوها بحجة محاربة الإرهاب والحفاظ على أمنها القومي وإقامة منطقة آمنة لإسكان اللاجئين السوريين فيها، وهو ادعاء كاذب وباطل.

وتابع بهذا الصدد "نحن حافظنا على المنطقة ونشرنا الأمان والاستقرار، وتتعايش كافة شعوبنا من كردٍ وعرب وغيرهم من المكونات وبكل طوائفها وعشائرها بوئام ومحبة منذ سنوات، بعد أن دحر أبناؤها البواسل أخطر تنظيم إرهابي في العالم تنظيم (داعش) الذين ينتظرون الغزو التركي ويرونه فرصة لهم ليظهروا من جديد".

النظام التركي مستغل للأزمات

ووصف البيان دولة الاحتلال التركي بـ ’’مستغل الأزمات الدولية’’ لتمرير مشاريعها العنصرية التوسعية وأطماعها في إحياء العثمانية الجديدة، وذلك محاولةً منها للهروب من أزماتها الداخلية السياسية والاقتصادية معتبراً أن التهديد لو تم تنفيذه هو انتهاك للسيادة الوطنية السورية وضد كل الشعوب في سوريا وليس ضد مكون أو طائفة واحدة، فهو غزو واحتلال عسكري لأراضي الغير وانتهاك لكافة الشرائع والقوانين الدولية.

وأضاف البيان " باسم الوجهاء والعشائر بحلب ومع كافة مكوناتها نرفض التهديدات والاحتلالات التركية لبلدنا سوريا، ونؤكد أننا سنكون صفاً واحداً في الدفاع عن الوطن وسندفع كل غالٍ ونفيس في سبيل ذلك. وإننا نستنكر اتفاق دولتي (فنلندا والسويد) للانضمام إلى الناتو واتفاقها مع تركيا على حساب دماء الشعوب في سوريا، وندعو شعوب الدول الاسكندنافية إلى عدم الانصياع خلف حكوماتها، بل مساندة القوى الديمقراطية في سورية".

وانتهى البيان بمطالبة الجهات المعنية كالأمم المتحدة والجامعة العربية بالعمل على فرض منطقة حظر طيران دولية على شمال وشرقي سوريا، لحماية المدنيين من الغارات التركية المتواصلة.

الدفاع عن سوريا واجب على الجميع

أما بيان حزب سوريا المستقبل فقرئ من قبل الناطق باسم مجلس الشباب في مجلس حلب لحزب سوريا المستقبل محمد برو، وذلك في أحد شوارع القسم الشرقي من حي الشيخ مقصود.  

وجاء في البيان " السياسات العدائية للدولة التركية تسعى لتوسيع نطاق المناطق المحتلة وإعادة تكرار تجربة لواء اسكندرون عندما تم ربطه بتركيا 1939."

كما وطالب البيان كافة المنظمات الدولية والإقليمية والهيئات الحكومية لأداء مسؤولياتهم التاريخية أمام الأحداث في سوريا التي هي الآن في خضم الحروب المتعددة على أراضيها وخاصة في شمال وشرق سوريا. ودعا الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا للتحرك الجاد والسريع لوضع حد لتهديدات الدولة التركية باحتلال مدينة كوباني ومنبج وتل رفعت.

واختتم بالقول إن "الدفاع عن سوريا واجب على الجميع بكافة المكونات. وكل شخص يقول أنا سوري يجب عليه الدفاع عن وحدة الأراضي السورية، وهذا يتطلب من الجميع وهذه المهمة تقع على عاتقنا".

(كروب/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً