المئات من أهالي الحسكة يشيعون جثمان الشهيد أثرو إلى مثواه الأخير

شيع المئات من أهالي مدينة الحسكة جثمان مقاتل قوات المجلس العسكري السرياني سعيد عبد الأحد، الاسم الحركي أثرو حسكة الذي استشهد خلال مقاومة الكرامة، إلى مقبرة الشهداء السريان الآشوريين بحي الناصرة بالحسكة.

وأستلم المشيعون جثمان الشهيد سعيد عبد الأحد، الاسم الحركي أثرو حسكة من أمام مجلس عوائل الشهداء واتجهوا بموكب ضم العشرات من السيارات صوب مقبرة الشهداء السريان الآشوريين في حي الناصرة.

وبعد وصول المشيعين إلى المقبرة بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، بالتزامن مع عرض عسكري قدمه مقاتلو المجلس العسكري السرياني، تلتها كلمات كل من مسؤول العلاقات العامة للمجلس السرياني أبجر يعقوب، الرئيس المشترك لحزب الاتحاد السرياني سرحريب برصوم، الناطق الرسمي باسم الامن الداخلي السرياني سوتورو آكاد حنى، وعضو مجلس عوائل الشهداء باقليم الجزيرة ارمين مردو. وأشادت الكلمات بتضحيات الشهداء، وأنهم سطروا التاريخ بدمائهم الطاهرة، مجسدين أخوة الشعوب والعيش المشترك".

ونوهت الكلمات إلى أن العدوان التركي مرتزقته على شمال وشرق سوريا لن يفلح في القضاء على الشعب السرياني وكافة الشعوب في سوريا، وأن "دماء جميع المكونات في شمال وشرق سوريا اختلطت للقضاء على هذا العدوان الغاشم، لأن هدف دولة الاحتلال التركي هو ضرب المكونات ببعضها وهذا الشي مستحيل ولن يحصل".

وعاهدت الكلمات بالسير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر والوصول لسوريا خالية من العدوان والإرهاب

وبعدها قرأت وثيقة الشهادة من قبل عضو مجلس عوائل شهداء السريان من قبل رامي عيسى، وسلمت لذوي الشهيد.

ليواري بعدها جثمان الشهيد الثرى وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحي النصر.


إقرأ أيضاً