ʹكل المكتسبات هي ثمرة جهود الشهداءʹ

شيع، اليوم، أهالي بلدتي البصيرة وصور بريف دير الزور مقاتلين في قوات سوريا الديمقراطية إلى مثواهما الأخير في مزار هاني الحسن بالبصيرة، وذلك خلال مراسم.

دير الزور

ودع الأهالي كل من المقاتلين منذر الحسين الاسم الحركي فهد، علاء عايد العلي الاسم الحركي علاء، اللذان استشهدا في الـ 8 من الشهر الجاري في معركة دحر الإرهاب بمنطقة هجين ريف دير الزور.

استلم المشيعون جثماني الشهيدين في مدخل بلدة البصيرة، ليتوجهوا إلى مزار الشهيد هاني الحسن، ولدى الوصول إلى المزار، نظمت مراسم تشييع، حضرها حشد كبير من أهالي البصيرة وصور والقرى التابعة لها، ومقاتلي قوات سوريا الديمقراطية.

بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت وعرض عسكري قدمه مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية وقوات واجب الدفاع الذاتي. بعدها ألقت عضوة مجلس المرأة في بلدة البصيرة منى الأحمد كلمة ثمنت فيها دور الشهداء التصدي لإرهاب داعش.

وأضافت منى "إن كل هذه المكتسبات هي ثمرة جهود الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل حرية الوطن، نحن نعاهدهم بالسير على دربهم حتى الرمق الأخير".

بعدها ألقت صابرين المحمد كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء وقالت "نقدم أحر التعازي لذوي الشهداء ونتمنى لهم الصبر والسلوان، الشهداء من صنعوا التاريخ، هم الأبطال الذين ضحوا بأرواحهم لأجل تحقيق الحرية والإنسانية".

بهدها قرأت وثقتا الشهيدين من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء وفاء الجلال، وسلمتا لذويهما.

وفي النهاية وري جثماني الشهيدين الثرى في مزار الشهيد هاني الحسن في البصير وسط هتافات الأهالي.

(ع م/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً